أفادت مصادر طبية أن مواطنين ليبيين عثروا ليل الخميس على جثة فتاة مصرية قبطية خُطفت بعد مقتل والديها بأيدي مسلحين مجهولين الثلاثاء في مدينة سرت.

وقال مصدر في مستشفى ابن سينا التعليمي في مدينة سرت (500 كلم شرق طرابلس) إن "مواطنين عثروا ليل الخميس على جثة كاثرين ابنة الطبيب المصري القبطي مجدي صبحي توفيق الذي قتل الثلاثاء هو وزوجته الطبيبة سحر، في مقر إقامته في المركز الصحي في منطقة جارف بسرت".

وأضاف المصدر طالبا عدم ذكر اسمه أنه تم العثور على جثة الفتاة كاثرين (13 عاما) التي كانت خطفت بعد مقتل والديها أمامها، في منطقة الكيلو 17 غرب سرت، من دون الإدلاء بتفاصيل عن سبب الوفاة أو حالة الجثة.

وكان رئيس مجلس تسيير شؤون منطقة جارف بمدينة سرت، يوسف طبيقة، صرح الثلاثاء بأن "مسلحين مجهولين قتلوا الطبيب المصري المسيحي وزوجته واقتادوا إحدى بناتهما إلى مكان مجهول، بينما تركوا الطفلتين الأخريين في المنزل الذي كان مسرحا للجريمة".

وأشار طبيقة إلى أن "الجريمة ربما تكون لأسباب دينية"، مؤكدا أن "لا علاقة لها بالسرقة أو شيء من هذا القبيل كون حاجيات القتلى وجدت كما هي".

وأوضح أن "الطبيب وجد مكبل اليدين ومقتولا هو وزوجته"، لافتا إلى أن "مبلغ ستة آلاف دينار ليبي تخص القتيل وجدت على طاولة قرب مسرح الجريمة، إضافة إلى أن مجوهرات زوجته لم تمس".

ويعمل القتيل في مركز جارف الصحي بسرت منذ نحو 15 عاما لم يغادر خلالها المنطقة إلا في إجازات قصيرة بحسب السكان الذين قالوا إنهم يعرفونه ويعرفهم جميعا، وإنه لم يتركهم حتى في فترة الحرب على معمر القذافي عام 2011.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان عقب الحادث إنها "تتابع ما ورد لبعثتيها في كل من ليبيا وتونس حول الحادثة"، مشيرة إلى أنها "تجري اتصالات مكثفة مع السلطات الليبية المعنية في هذا الشأن".

وطالبت "السلطات المحلية في مدينة سرت بسرعة فتح تحقيق حول ملابسات هذا الحادث الإجرامي الآثم، وتقديم الجناة للعدالة".

من جهتها، أدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الجريمة التي ارتكبت بحق الأسرة المصرية القبطية في سرت.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن البعثة -في بيان لها أمس الخميس- أن هذه الجريمة الشنيعة التي ارتكبت على أيدي مسلحين مجهولي الهوية، والتي يبدو أنها جاءت بدوافع دينية، هي عمل مرفوض كليا من الشعب الليبي وغريب عن تقاليد التسامح تجاه الأقليات الدينية وكرم الضيافة تجاه المقيمين الأجانب.

وجاء صدور البيان قبيل تأكيد مقتل ابنة الطبيب والعثور على جثتها.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط,الفرنسية