نفى الأردن اليوم الجمعة أن تكون طائرته أسقطت بـ"نيران" تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الرقة السورية، بينما ناشد والد الطيار الأردني معاذ الكساسبة -الذي أسره مسلحو التنظيم- من سماهم إخوانه إلى إطلاق سراح ابنه.

وأوضح مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية -في بيان نشر على موقع القيادة على شبكة الإنترنت- هذا الأمر، مضيفا أنه "ونظرا لعدم إمكانية الوصول إلى حطام الطائرة وعدم وجود قائدها فإنه لا يمكن تحديد سبب سقوطها حاليا".

نفي أميركي
وكانت الولايات المتحدة قد نفت أول أمس الأربعاء أن يكون تنظيم الدولة أسقط المقاتلة الأردنية -من طراز إف16 في شمال سوريا- كانت تشارك في عمليات قوات التحالف الذي تقوده واشنطن، إلا أنها لم تكشف عن سبب "تحطم" الطائرة.

وكان تنظيم الدولة قد أعلن أنه استخدم صاروخا حراريا لإسقاط الطائرة. وتعد هذه الحادثة الأولى منذ بدأ التحالف الدولي غاراته الجوية ضد مواقع التنظيم في العراق وسوريا.

ويشن الأردن بالتعاون مع دول التحالف العربي الدولي غارات مكثفة منذ أكثر من ثلاثة أشهر على معاقل تنظيم الدولة في البلدين.

والد الطيار الأردني يدعو تنظيم الدولة لإطلاق سراحه (الجزيرة)

ومنذ أكثر من عام يسيطر التنظيم على محافظة الرقة بشكل كامل، وذلك بعد طرده مقاتلي جبهة النصرة والجيش الحر وفصائل إسلامية أخرى سيطرت عليها من النظام السوري منذ عامين تقريبا.

دعوة ومناشدة
من جهته، دعا والد الطيار الأردني معاذ من سماهم إخوانه في تنظيم الدولة إلى إطلاق سراح ابنه، وناشدهم حسن معاملته.

ونقلت وسائل إعلام محلية أن ملك الأردن عبد الله الثاني التقى والد الطيار الكساسبة في مكتبه أمس الخميس، وطمأنه بأنه يتابع شخصيا قضية معاذ باهتمام كبير، مؤكدا حرصه على عودة ابنه الأسير سالما إلى عائلته.

وقال يونس الكساسبة -عم الطيار الأسير- إن "الطيار معاذ تلقى أوامر بالطيران على ارتفاع أربعمائة قدم (وهو علو منخفض) لتنفيذ غارات على مواقع لتنظيم الدولة في الرقة قبل أن يتمكن مقاتلو التنظيم من اقتناص الطائرة بصاروخ حراري أصاب الطائرة وأدى لإسقاطها ونجاة الطيار الذي سقط بمياه النهر قبل أن يهاجمه أكثر من عشرة مقاتلين من التنظيم ويقتادوه لمكان غير معلوم".

المصدر : وكالات