أعلنت رئاسة الأركان الليبية، المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، أن عملية "الشروق" للسيطرة على الموانئ النفطية تحرز تقدما في جميع المحاور، في حين شهدت مدينة بنغازي شرق ليبيا الخميس اشتباكات مسلحة عنيفة بين قوات موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر وقوات تابعة لمجلس شورى ثوار بنغازي.

وقال المتحدث باسم عملية "الشروق" إن قوات فجر ليبيا تخوض معارك عنيفة في منطقة الهلال النفطي، مضيفا أن الطيران الحربي التابع لقوات حفتر كثّف غاراته على مواقع بمنطقتي السدرة وبن جوّاد.

كما عثر على 14 جنديا من كتيبة الجالط التابعة لرئاسة الأركان المذكورة مقتولين رميا بالرصاص داخل محطة لتوليد الكهرباء في مدينة سرت شرق طرابلس.

video

ميناء السدرة


وكان مراسل الجزيرة في ليبيا قد ذكر -نقلا عن مصادر محلية- أن 14 جنديا من أفراد الكتيبة 136 وجدوا مقتولين الخميس رميا بالرصاص في مدينة سرت.

وقال المراسل إن الجنود وجدوا مقتولين داخل مجمع محطة لتوليد الطاقة الكهربائية في المدينة، علما بأن كتيبة الجالط هي المسؤولة عن حماية وتأمين منشآت حيوية في المدينة.

وفي السياق قال مسؤولون الخميس إن صاروخا أصاب صهريج تخزين في ميناء السدرة النفطي بشرق ليبيا، وهو أكبر موانئ تصدير النفط في البلاد، وسط اشتباكات بين قوات حفتر وقوات فجر ليبيا للسيطرة على أكبر ميناء للتصدير في البلاد.

وقال مسؤول في جهاز أمني تابع لحكومة عبد الله الثني التي تعمل من طبرق بشرق البلاد، إن صهريجا قد أصيب، لكن الضرر محدود.

وأغلق ميناءا السدرة وراس لانوف المجاور له منذ أن توجهت قوة تابعة للحكومة المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام في العاصمة طرابلس للسيطرة عليهما.

واتهم مسؤول أمني بحكومة الثني القوات المناوئة بإطلاق النار على الميناء من زوارق حاولت الرسو في السدرة، وقال إن القوات الجوية التابعة لحفتر دمرت ثلاثة زوارق حاولت السيطرة على الميناء.

لكن إسماعيل الشكري -وهو متحدث باسم قوات فجر ليبيا- نفى الأمر وقال إن الطائرات الحربية التابعة للطرف الآخر قصفت الميناء، مضيفا أن قواته تتقدم من جميع الاتجاهات صوب ميناء السدرة

منازل مدمرة جراء الاشتباكات بين قوات حفتر وقوات مجلس شورى الثوار الخميس (وكالات)

اشتباكات بنغازي
من جهة أخرى شهدت مدينة بنغازي الخميس اشتباكات عنيفة بين قوات حفتر وقوات مجلس شورى ثوار بنغازي، استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وأوضح مراسل الجزيرة نت في بنغازي أن الطرفين المتنازعين بالمدينة يحشدان قواتهما في منطقة الليثي، وهي جبهة جديدة فتح فيها القتال منذ نحو ثلاثة أيام، وتعتبر بحسب قوات حفتر المعقل الأساسي لتجمعات مجلس شورى ثوار بنغازي، حيث حاولت قوات حفتر في اليومين الماضين اقتحام المنطقة، ولكنها جوبهت بمقاومة شرسة أدت إلى انسحاب تلك القوات ومقتل العديد من أفرادها.

وفي غرب المدينة قصفت قوات حفتر تمركزات لقوات مجلس الشورى بالدبابات وصواريخ غراد، تحديدا في منطقتي الهواري وأم مبروكة. وذكر شهود عيان أن هذا القصف استهدف مزارع ومساحات خالية، ولم يوقع أية أضرار بشرية.

وفي شرق المدينة شهد محورا الصابري وسوق الحوت هدوءا نسبيا مع وجود بعض المناوشات بالأسلحة المتوسطة.

وأضاف مراسل الجزيرة نت أنه رغم اشتداد حدة المعارك في هذا الأسبوع، فإن الوضع بقي كما هو عليه دون معرفة الجهة التي تسيطر على المدينة، مع النقص الشديد في المستلزمات الأساسية للمواطنين، لا سيما المحروقات وغاز الطهي وبعض المنتجات الغذائية.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن القوات الموالية لمجلس شورى ثوار بنغازي استولت على مواقع هامة في منطقة الليثي جنوبي مدينة بنغازي وقتلت نحو عشرين شخصا خلال الساعات الـ24 الماضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات