قال مصدر حكومي يمني اليوم الخميس إن الحكومة ستعقد اجتماعها الأسبوعي المقبل في مدينة عدن جنوبي البلاد، وذلك من أجل "الاطلاع عن قرب على احتياجات المحافظة". ويأتي ذلك في ظل سيطرة مسلحي الحوثي على مقار حكومية بـصنعاء وتواصل معاركهم مع تنظيم القاعدة في منطقة رداع بمحافظة البيضاء.
 
وأكد المصدر الحكومي في تصريحات نشرها موقع "26 سبتمبر" التابع للجيش اليمني أن رئيس وأعضاء الحكومة سيزاولون عملهم خلال الأسبوع المقبل في عدن. وتعقد الحكومة اليمنية اجتماعا أسبوعيا كل يوم أربعاء لمناقشة مختلف الأوضاع في البلاد.
 
وأرجع المصدر هذا الإجراء إلى الرغبة في "الاطلاع عن قرب على احتياجات المحافظة من المشاريع والعمل على تسريعها، وذلك في إطار جهود وخطط الحكومة الرامية إلى النهوض بالواقع الاقتصادي والتنموي لمحافظة عدن".

ونالت الحكومة الجديدة برئاسة خالد بحاح الأسبوع الماضي ثقة أغلبية أعضاء مجلس النواب بعد اعتراض في جلسة أولى من قبل أعضاء حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يحظى نوابه بالأغلبية في البرلمان.
 
وخلال الأيام الماضية واجهت الحكومة اليمنية وعدد من وزرائها صعوبات كبيرة في مزاولة مهامهم بسبب سيطرة جماعة الحوثي منذ سبتمبر/أيلول الماضي على عدد من المقار الحكومية، أبرزها مقر وزارة الدفاع، إضافة إلى إقامة مسلحيها نقاط تفتيش قرب مبنى الحكومة في صنعاء.

كما تشهد مدن الجنوب -خاصة عدن وحضرموت- توترا وحراكا شعبيا يطالب بالانفصال عن الشمال، ويقود الحراك الجنوبي المطالب الانفصالية التي تصاعدت مؤخرا، ونُظم عصيان مدني بعد مقتل القيادي بالحراك خالد الجنيدي.
 
معارك مستمرة بين الحوثيين والقبائل وتنظيم أنصار الشريعة بمحافظة البيضاء (الجزيرة)
معارك في رداع
من جهة أخرى، أكدت جماعة أنصار الشريعة اليمنية في حسابها على تويتر مهاجمة مواقع للحوثيين في منطقة رداع بوسط اليمن.
 
وأوضح أن الهجوم الذي استمر ساعة بدأ الليلة الماضية بقصف مواقع للحوثيين بقذائف الهاون ثم اقتحامها، مشيرا إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرف الآخر قبل أن ينسحب مقاتلو التنظيم.
 
كما أفاد مراسل الجزيرة بأن مسلحين حوثيين اقتحموا مقر صندوق رعاية أسر شهداء وجرحى ثورة 2011 والحراك السلمي بالعاصمة اليمنية صنعاء، وكلفوا مندوبا عنهم للجلوس مع الحراسة الأمنية للصندوق للإشراف عليه.
 
وأكدت مصادر يمنية -في وقت سابق- أن مسلحين حوثيين اختطفوا مسؤول الأمن الداخلي في جهاز الأمن السياسي اللواء يحيى المراني واقتادوه إلى جهة غير معلومة، بعد محاصرة منزله الواقع في منطقة حدة جنوبي العاصمة صنعاء.

المصدر : وكالة الأناضول