أكد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو على انفتاح بلاده على جميع الأفكار التي تتعلق بدعم الحكومة المركزية العراقية في مجال التدريب والتسليح والمجالات الأخرى، مشددا على أن بلاده مستعدة في هذا السياق "لتقديم كافة أشكال الدعم من أجل ضمان أمن العراق".

وأضاف أوغلو -في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي حيدر العبادي في أنقرة- أن لدى البلدين مواقف مشتركة حيال جميع المنظمات الإرهابية، سواء تنظيم الدولة الإسلامية الذي جعل من العراق وسوريا ساحاتٍ لنفوذه، أو منظمة حزب العمال الكردستاني "بي كا كا الإرهابية"، التي تقوم بالاعتداء على تركيا انطلاقًا من الأراضي العراقية.

وقال إن بلاده ترفض وجود مقاتلين أجانب إلى جانب النظام أو إلى جانب "المنظمات الإرهابية" في سوريا، على حد وصفه.

وبدوره أكد رئيس الوزراء العراقي وجود رغبة مشتركة لدى الجانبين في تطوير العلاقات بينهما بكافة المجالات الاقتصادية، والسياسية، والأمنية، والعسكرية، موضحا أنه طلب من الحكومة التركية تصدير النفط العراقي إلى الأسواق العالمية عبر الأراضي التركية، بما يعود بالنفع على البلدين.

وقال مراسل الجزيرة في أنقرة المعتز بالله إن هذه الزيارة أعادت العلاقات التركية العراقية إلى مجراها الصحيح، بعد أن تدهورت العلاقات في عهد رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي.

وأشار المراسل إلى حديث رئيس الوزراء العراقي بشأن "تسليح تركيا الجيش العراقي"، مضيفا أن المسؤوليْن أكدا على ضرورة تفعيل الاتفاقات الثنائية بين البلدين سواء في المجالين الاقتصادي والأمني، وشددا على ضرورة وجود تعاون استخباري فيما يتعلق بتنظيم الدولة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة