حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الأربعاء من خطورة الخرق الإسرائيلي للتهدئة، ودعت الأطراف المعنية للجم العدوان، مؤكدة أن المقاومة الفلسطينية ملتزمة بالتهدئة ما التزم بها الاحتلال الإسرائيلي، وأنها "لن تسكت على هذا الإجرام الصهيوني المتكرر".

ودعت الحركة الفصائل الفلسطينية للاجتماع بغزة لتدارس العدوان الإسرائيلي، الذي أدى لاستشهاد مقاوم فلسطيني وإصابة آخر جنوبي قطاع غزة صباح اليوم، محمّلة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن التصعيد جنوب القطاع.

وأشارت الحركة -في بيان وصلت الجزيرة نت نسخة منه- إلى أن هذا "الخرق الخطير" يأتي بعد سلسلة من الاستفزازات الصهيونية في قطاع غزة، عن طريق الغارات الوهمية والتوغل عبر السياج الفاصل، أو عبر إطلاق النار على الصيادين والمزارعين وقصف الأراضي الزراعية.

وكان مقاوم فلسطيني من كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس استشهد صباح اليوم بقصف مدفعي إسرائيلي شرق محافظة خان يونس جنوب القطاع، في وقت قالت فيه مصادر إسرائيلية إن جنديًا أصيب برصاص مقاومين في المنطقة.

وقال مراسل الجزيرة تامر المسحال إن تيسير السميري هو القائد الذي استشهد جراء القصف الإسرائيلي العشوائي على المنطقة الشرقية من خان يونس، وبيّن أنه كان قائد وحدة الرصد التابعة لكتائب القسام بجنوب القطاع.

كما أوضح أن قوة إسرائيلية من وحدة الهندسة تقدمت على الحدود الشرقية لمدينة خان يونس فتصدى لها مقاومون فلسطينيون، وقد أصاب قناص فلسطيني ضابطا إسرائيليا.

وحمّل بيان صادر عن كتائب القسام الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن التصعيد في قطاع غزة "وجميع تبعاته".

المصدر : الجزيرة