اندلعت اليوم الأربعاء مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس وفي بلدة بيت فوريك شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، مما أسفر عن إصابة عدد من الفلسطينيين بالرصاص الحي والمطاطي وبحالات اختناق جراء قنابل الغاز المدمع.

وأوضح مراسل الجزيرة نت بالضفة الغربية عاطف دغلس إن المواجهات انطلقت في قرية بيت فوريك عصر اليوم، وأسفرت عن إصابة الفتى شهاب نصاصرة برصاصة في قدمه، بينما أصيب الفتى أحمد يوسف فرج برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط في صدره، كما أصيب عدد من الشبان بحالات اختناق جراء إطلاق القوات الإسرائيلية قنابل الغاز المدمع.

وقال ثائر حنني -الناشط ضد الاستيطان في القرية- للجزيرة نت إنه تم نقل المصابين لمشفى رفيديا، وأن حالتهما وصفت بالمستقرة، مشيرا إلى أن المواجهات استمرت عدة ساعات.

وأضاف المراسل أن مواجهات مشابهة اندلعت بمدينة القدس ظهر اليوم استمرت حتى ساعات المساء، وأسفرت عن إصابة عدد من الفلسطينيين، فيما شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات بمدن الضفة الغربية.

وقالت مصادر محلية إن العشرات من الشبان أصيبوا بحالات اختناق وبالرصاص المعدني المغلف بالمطاط خلال تلك مواجهات، التي اندلعت عند المعبر العسكري المقام على مدخل مخيم شعفاط في القدس المحتلة.

وشددت قوات الاحتلال انتشارها عند مفارق الطرقات الرئيسية ومناطق الاحتكاك مع الفلسطينيين، ونصبت عددا من الحواجز المتحركة، وفتشت سيارات المواطنين، واعتقلت خمسة شبان من بلدة قباطية قضاء مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

ونقلت وكالة الأناضول أن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت أربعة فلسطينيين قرب مدينة جنين، شمالي الضفة الغربية، وقالت الشرطة إنهم خططوا لمهاجمة قوات الأمن، وأنه تم العثور بحوزتهم على "قنابل أنبوبية".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة