هدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الثلاثاء في الجزائر بوقف التعامل مع إسرائيل إن أسقط مجلس الأمن الدولي مشروع قرار فلسطيني عربي يدعو مبدئيا لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي خلال عام.

وقال عباس في تصريحات له من الجزائر في ختام زيارة استمرت ثلاثة أيام "إن لم يمر المشروع العربي الفلسطيني المقدم لدى مجلس الأمن الدولي لإنهاء الاحتلال فسنتخذ جملة من الخطوات السياسية والقانونية التي ستكون لها تداعياتها".

وأضاف أنه إن فشل المشروع في مجلس الأمن فستوقف السلطة الفلسطينية التعامل مع الحكومة الإسرائيلية, وتطلب منها تحمل كل مسؤولياتها بوصفها دولة احتلال.

وكان الأردن -وهو الدولة العربية الوحيدة العضو في مجلس الأمن- قد قدم مشروع القرار الأسبوع الماضي.

وينص المشروع على التوصل لاتفاق سلام مع إسرائيل في غضون عام من تاريخ صدور القرار. وأعلنت السلطة الفلسطينية لاحقا أنها مستعدة لمناقشة تعديل المشروع لتجنب فيتو أميركي.

وأكد مسؤولون فلسطينيون حضروا اجتماعا الأسبوع الماضي بين وفد فلسطيني ووزير الخارجية الأميركي جون كيري بلندن أن كيري تعهد باستخدام بلاده حق النقض (الفيتو) لإسقاط المشروع الفلسطيني رغم أن كيري أعلن لاحقا أن بلاده لم تتخذ بعد موقفا نهائيا بهذا الشأن.

وفي موسكو, قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اليوم الثلاثاء إن السلطة الفلسطينية ستوقع 16 اتفاقية دولية، بينها الاتفاقية المؤسسة للمحكمة الجنائية الدولية في حال إسقاط مشروع القرار الفلسطيني الإسرائيلي حول إنهاء الاحتلال في أجل زمني محدد, وإقامة دولة فلسطينية على الأراضي المحتلة عام 1967, والقدس الشرقية عاصمتها.

وعبر عريقات عن أمله في ألا تستخدم الولايات المتحدة الفيتو ضد مشروع القرار هذا. وحتى لو حصل المشروع على دعم تسع من الدول الـ15 في مجلس الأمن فإن استخدام واشنطن الفيتو كفيل بإحباطه.

المصدر : وكالات