قال ماهر أبو صبحة مدير هيئة المعابر والحدود التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية بقطاع غزة، إن "السلطات المصرية أغلقت معبر رفح البري مساء اليوم الثلاثاء، إلى أجل غير مسمى بعد أن فتحته لمدة ثلاثة أيام متواصلة لعبور الحالات الإنسانية فقط"، في حين طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الرئيس محمود عباس بتسلم المعبر "فورا وضمان فتحه بشكل كامل".

وفي تصريح لوكالة الأناضول، أضاف أبو صبحة أن "خمس حافلات تقل 428 مسافرا من أصحاب الإقامات والطلبة والمرضى تمكنت اليوم الثلاثاء من مغادرة قطاع غزة من معبر رفح باتجاه الأراضي المصرية".

وأوضح أن السلطات المصرية منعت 23 مسافرا من مغادرة غزة، دون أن يذكر أسباب ذلك، وهو ما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري بشأنه من السلطات المصرية.

وقد تواصل فتح المعبر ثلاثة أيام، بعد أبلغت السلطات المصرية الجانب الفلسطيني يوم الأحد رسميا أنها ستمدد العمل في معبر رفح البري إلى يوم آخر بعد أن فتحته ليومين متتاليين (الأحد والاثنين) في كلا الاتجاهين.

تسلم المعبر
من جانبها، طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الرئيس محمود عباس بتسلم معبر رفح فورا وضمان فتحه بشكل كامل في كلا الاتجاهين.

وقالت الجبهة -في بيان لها- إنها لن تسمح أن تبقى حرية التنقل والحركة لسكان القطاع رهينة التجاذبات السياسية، على حد وصف البيان.

وأغلقت مصر المعبر عقب الهجوم -الذي تعرض له الجيش المصري بمحافظة شمال سيناء (شمال شرق)- يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأسفر عن مقتل 31 وإصابة ثلاثين، وفق حصيلة رسمية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة