النظام يقصف الرقة وإدلب والمعارضة تهاجم بحلب ودرعا
آخر تحديث: 2014/12/24 الساعة 01:49 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/24 الساعة 01:49 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/3 هـ

النظام يقصف الرقة وإدلب والمعارضة تهاجم بحلب ودرعا

سقط عشرات القتلى في مناطق مختلفة من سوريا الثلاثاء جراء غارات شنتها طائرات النظام على الرقة وريف إدلب وريف حلب وريف دمشق. في المقابل، شنت المعارضة المسلحة هجوما على قوات النظام بحلب موقعة 12 قتيلا، كما تواصل حصارها عشرات الجنود في درعا

وأدى استهداف الطيران الحربي التابع للنظام مدارس ومساجد في مدينة الرقة (شمال شرق) إلى سقوط عشرين قتيلا مدنيا -بينهم أطفال- إلى جانب عشرات الجرحى، فضلا عن إلحاق دمار كبير بالبنايات.

أما في ريف إدلب (شمال البلاد)، فقد أدت الغارة الجوية التي استهدفت سوقا شعبيا في بلدة سفوهن بجبل الزاوية إلى مقتل نحو عشرة مدنيين، وجرح آخرين.

بينما قتلت غارات أخرى أربعة أشخاص في سوق شعبي بمدينة الباب في ريف حلب (شمال البلاد).

وقتل ستة مدنيين -بينهم أربعة أطفال- وجرح أكثر من عشرين، إثر استهداف الطيران الحربي مدرسة للأطفال في مدينة دوما بريف دمشق.

وذكر ناشطون من دوما أنه أثناء عميلة إخلاء القتلى والجرحى، قصفت قوات النظام المواقع مرة أخرى لتزيد من عدد الضحايا.

وفي درعا (جنوب البلاد)، ذكر ناشطون أن طيران النظام شنّ 29 غارة على مدينة درعا وريفها. 

video

المعارضة تهاجم
من جانب آخر، قالت المعارضة إنها قتلت عددا من جنود النظام أثناء اشتباكات في حي جوبر بالعاصمة دمشق. وأضافت أنها صدت محاولة لقوات النظام لاقتحام الحي من عدة محاور.

وكانت وكالة "سانا" الرسمية للأنباء نقلت عن مصدر عسكري أن الجيش وجّه ضربات لما سماها "أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية" في جوبر.

وقال ناشطون إن ثلاثة من قياديي حزب الله اللبناني وقائدا في مليشيا جيش الدفاع الوطني التابع للنظام لقوا مصرعهم في عملية عسكرية في بلدة يبرود بريف دمشق. 

وفي حلب، تمكنت الجبهة الإسلامية من قتل 12 جنديا من قوات النظام إثر هجوم نفذته، وأوضح مسؤول بالجبهة أنه تمت مهاجمة أبنية تستخدمها قوات النظام كمقار في منطقة سليمان الحلبي، بواسطة قذائف مدفع "جهنم" محلي الصنع، فدمر العديد من هذه المقار. 

وفي جنوب البلاد، ذكر ناشطون أن مسلحي المعارضة يواصلون حصارهم وقصفهم منطقة غَرز في درعا.

وأوضحوا أن نحو 250 جنديا نظاميا محاصرون في غرز التي تعد المنطقة الوحيدة الخاضعة للنظام شرق مدينة درعا.

ويقول مسلحو المعارضة إنهم يهدفون من وراء السيطرة على غرز إلى إطلاق المعتقلين في سجنها المركزي، وإلى فتح بوابة شرقية تخولهم التنقل في شرق وغرب درعا على طول الحدود السورية الأردنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات