أعلن الرئيس التونسي المنتهية ولايته المنصف المرزوقي الثلاثاء عن تأسيس حراك شعبي أطلق عليه "شعب المواطنين"، وأكد أن الهدف منه هو الدفاع عن مبادئ الثورة ومنع عودة الاستبداد بعد فوز الباجي قايد السبسي بالرئاسة.

وقال المرزوقي -في كملة ألقاها من شرفة مقر حملته لانتخابات الرئاسة بمدينة أريانة قرب العاصمة- إن مهمة هذا الحراك ستكون قيادة الحركة السياسية ودعم الوحدة الوطنية، بعيدا عما سماها "الإيديولوجيات التافهة".

وأضاف أن الحراك الذي أسسه ستكون ركيزته الديمقراطية الحقيقية الرافضة لعودة الاستبداد، ووعد بألا يخذل الشباب في تحقيق مطالبهم الشرعية والثورية.

كما قال إنه سيحمي الشعب من الاستبداد والتخاذل والانتهازية، منتقدا ما سماها النخب الفاسدة. وكان المرزوقي (69 عاما) قد ردد كثيرا في حملته لانتخابات الرئاسة عبارة "شعب المواطنين" التي قال إنها على النقيض من "شعب الرعايا".

وعبر المرزوقي وساسة وحقوقيون عن خشيتهم من أن تؤدي هيمنة السبسي (88 عاما) وحزبه -نداء تونس- على الرئاسات الثلاث (الدولة والحكومة والبرلمان) إلى عودة الاستبداد الذي كان قائما قبل الثورة.

من جهة أخرى، قال المرزوقي إنه قد يطعن في نتائج جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة في حال تأكدت التقارير عن حدوث تلاعب بالسجل الانتخابي. وحصل الرئيس المنتهية ولايته في جولة الإعادة الأحد على 45% من الأصوات مقابل 55% للسبسي.

المصدر : وكالات