دعا الرئيس السوداني عمر حسن البشير جميع القوى السياسية السودانية للمشاركة في الحوار الوطني الشامل قائلا إنه سيستمر بمن حضر من الأحزاب السياسية، وأكد عزم حكومته على ما سماه "استئصال التمرد من البلاد نهائيا".

وقال البشير في كلمة ألقاها اليوم بمناسبة تخريج دورة القيادة والأركان المشتركة رقم "41" بكلية القادة والأركان السودانية، إن الحوار بين القوى السياسية السودانية مبدأ أصيل في مسيرة الدولة، وهو حوار وطني شامل طُرح للجميع من أجل الوصول إلى توافق وتلاق وتقارب في الآراء حول قضايا الوطن المحورية، وتعزيز الثقة بين أبناء الوطن وتوحيد الصف الوطني لمجابهة التحديات الداخلية والخارجية.

وأوضح أنهم قطعوا شوطا كبيرا في الاتفاق على القيام بحوار سوداني داخلي يلتزم بعقد اجتماعي سياسي يؤسس لسلام دائم ويحقق الأمن والأمان في كل ربوع السودان، ويعزز السلام والاستقرار في كل الإقليم المحيط.

وأشار إلى أن هذا الملف ليس بعيدا عن مهام القوات المسلحة، وأعلن عن جاهزية الجيش السوداني الكاملة لحماية الحوار الوطني ودعمه.

وقال إنهم سيواصلون هذا الحوار بمن حضر، "ومن يأبى سيضيع زمنا ويهدر وقتا، ونداؤنا نكرره أن سارعوا إلى مائدة الحوار". واتهم من سماهم المتمردين بمنع المواطنين من أبسط حقوقهم المتمثلة في التعليم والصحة والخدمات.

المصدر : الصحافة السودانية,الجزيرة