قال مراسل الجزيرة في مدنين (جنوب تونس) إن حالة من الهدوء تسود المحافظات التي شهدت احتجاجات أمس وأمس الأول على خلفية نتائج الانتخابات بعد دعوات للتهدئة وتدخل الوجهاء.

وقال المراسل محمود حسين إن الأوضاع مستقرة في مدينتي تطاوين والحامة (ولاية قابس) وفي مدينة بنقردان بمحافظة مدنين (جنوب شرق) بعد النداء الذي وجهه المرشح الخاسر المنصف المرزوقي إلى أهالي الجهة بالتزام الهدوء وتدخل الوجهاء، خاصة في الحامة.

وأضاف المراسل أن وجود الجيش كان له الأثر الطيب في نفوس الأهالي الذين كانوا يطالبون بإطلاق سراح مجموعة من الشباب الذين تم اعتقالهم على خلفية الأحداث، مؤكدا أن الأهالي يطالبون السياسيين بالكف عن التصريحات الاستفزازية.

وكان اجتماع قد عقد بمدينة الحامة ضم وجهاء وقيادات أمنية لبحث سبل السيطرة على الأوضاع المتوترة هناك، وبحث الاجتماع إمكانية إطلاق سراح 14 شخصا اعتقلتهم الشرطة على خلفية مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين أضرموا النار في مركزي الشرطة والحرس الوطني في المدينة.

المرزوقي (يمين) والسبسي وجها دعوة لأهالي المدن التي شهدت احتجاجات بضرورة الهدوء (وكالات)

دعوة للهدوء
وكانت احتجاجات قد اندلعت أمس الأول بُعيد إطلاق بيانات وتصريحات لحملة الرئيس المنتخب الباجي قايد السبسي، سبقت الإعلان الرسمي عن فوزه بمدينة الحامة في محافظة قابس، حيث أُحرق مقران أمنيان بعد اشتباكات مع الأمن، كما تم اقتحام مقر لحزب نداء تونس في تطاوين، وخرجت مظاهرة بمدينة بنقردان.

ودعا الرئيس المنتخب الباجي قايد السبسي في كلمة أمس سكان الجنوب إلى النظر للمستقبل، والابتعاد عما سماها "التفاعلات" التي لم يبق لها وجه بعد انتهاء الحملات الانتخابية، حسب تعبيره. معبرا عن أسفه للاحتجاجات التي وقعت في بعض المناطق.

من جهته، دعا الرئيس المنتهية ولايته -في كلمة بثها التلفزيون التونسي- سكان الجنوب إلى التهدئة، وحثهم على قبول نتائج الانتخابات بعد دعوة مماثلة وجهها قبل ذلك على حسابه بموقع فيسبوك.

يُشار إلى أن محافظات الجنوب الشرقي (قابس وتطاوين ومدنين) ومحافظات الجنوب الغربي (قفصة وتوز وقبلي) صوّتت بكثافة للمرزوقي في الجولتين الأولى والثانية من الانتخابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات