قال مراسل الجزيرة إن قوات البشمركة الكردية دخلت أطراف مدينة سنجار غربي الموصل، وإن اشتباكات عنيفة تجري حاليا مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية المتحصنين في وسط المدينة الذين أبدوا "شراسة" في المقاومة.

وأضاف المراسل أيوب رضا أن القوات الكردية اقتحمت المدينة من الجهة الشرقية، مشيرا إلى أن هذه القوات القادمة من الجهة الشرقية لسنجار تمكنت من السيطرة على عدد من القرى والبلدات، وأنها تحاول التقدم للسيطرة على كامل المدينة.

وكانت المدينة قد تعرضت إلى قصف جوي مكثف نفذته طائرات التحالف الدولي لإسناد هجوم القوات الكردية.

وقال رضا إن المواجهات تزداد ضراوة بين الطرفين، مؤكدا أن قوات البشمركة التي تعد بالآلاف كبدت تنظيم الدولة خسائر كبيرة. وأشار المراسل إلى أن البشمركة تستهدف أي تعزيزات عسكرية يحاول تنظيم الدولة إرسالها إلى المدينة.

وتأتي هذه التطورات بعد زيارة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني إلى جبل سنجار، التي أكد خلالها أن البشمركة ستوجه ضربات لتنظيم الدولة أينما تطلب الأمر.

وقال البارزاني في مؤتمر صحفي بجبل سنجار -بعد يومين من فك الحصار عنه- إن بعض الطرق إلى الجبل أصبحت مؤمّنة، مضيفا أن استعادة مدينة سنجار في محافظة نينوى (شمال) من تنظيم الدولة لم تكن ضمن خطط قواته.

video

توجيه ضربات
وقدم البارزاني التهنئة للإيزيديين، مثمنا دور المقاتلين والمدنيين "الذين ظلوا صامدين في الجبل" ولقوات التحالف، وشدد على عزم قوات البشمركة توجيه ضربات إلى تنظيم الدولة "أينما تطلب الأمر".

من جهة أخرى، قال مراسل وكالة الأناضول إن المعارك احتدمت بين قوات البشمركة وعناصر تنظيم الدولة في حيي "الشهداء" و"النور" بقضاء سنجار، مؤكدا أن عناصر البشمركة يواصلون تقدمهم نحو مركز المدينة رغم المقاومة العنيفة التي يواجهونها.

ووفقا للمصدر نفسه، فإن قوات البشمركة المدعومة من قبل قوات حماية الشعب الكردية ومتطوعين إيزيديين، شنت هجوما على مليشيات تنظيم الدولة، مستخدمة الطريق الواصل بين جبل سنجار ومركز قضاء سنجار.

كما قتل عدد من عناصر البشمركة خلال المعارك العنيفة وأصيب 24 آخرون وفق وكالة الأناضول، في حين شنت طائرات قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة غارات مكثفة على أهداف تنظيم الدولة في المنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات