أفاد مراسل الجزيرة في بنغازي شرقي ليبيا، نقلا عن مصادر طبية، بمقتل 16 وإصابة 48 من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الاثنين، خلال اشتباكات مع ثوار المدينة.

وقال المراسل، نقلا عن المصدر نفسه، إن الاشتباكات وقعت في منطقتي الصابري والليثي مع قوات تابعة لمجلس ثوار بنغازي.

وذكرت المصادر الطبية أن ثلاثة من عناصر مجلس شورى الثوار قتلوا وجرح خمسة آخرون في الاشتباكات التي استخدمت فيها أسلحة ثقيلة ومتوسطة, واستمرت لساعات.

وتحاول قوات عسكرية موالية لحفتر، معززة بمدنيين مسلحين، منذ أكثر من خمسين يوما، دخول منطقتي الصابري والليثي اللتين يسيطر عليهما الثوار. وتسببت العمليات التي تشنها قوات حفتر بدمار كبير في المنطقتين.

وكان حفتر بدأ في مايو/أيار الماضي حملة عسكرية باسم عملية الكرامة بحجة القضاء على "الإرهاب" في بنغازي, وتمكنت قواته من السيطرة على بعض المناطق في أطراف بنغازي.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بدأت قواته هجوما للسيطرة على مناطق وسط المدينة مثل الصابري وسوق الحوت, لكنها تقابل بمقاومة شديدة, وخلّف الهجوم حتى الآن نحو خمسمائة قتيل.

ميدانيا أيضا, قصفت طائرة تابعة لقوات حفتر، الاثنين، ميناء مدينة سرت (غرب بنغازي). وقال رئيس المجلس التسييري لسرت لوكالة الأنباء الليبية إن القصف لم يخلف أضرارا ولا إصابات.

وكانت غارة مماثلة استهدفت، الأحد، محطة لتوليد الكهرباء بمنطقة القبيبة (30 كلم عن سرت) ما تسبب في أضرار بالمحطة.

وتشتبك قوات موالية لحفتر، منذ نحو أسبوعين، مع قوات تابعة لرئاسة الأركان بطرابلس, تحاول السيطرة على الموانئ النفطية شرق سرت. وفي غرب ليبيا, أفادت مصادر محلية بأن طائرة تابعة لما يسمى "جيش القبائل" قصفت، الاثنين، مزرعة للنعام بمدينة الجميل.

وجاءت الغارة بعد يوم من دخول قوات "فجر ليبيا" المدينة لملاحقة مسلحين يعتقد أنهم متعاونون مع جيش القبائل الذي يقول الثوار إن يضم مقاتلين بكتائب النظام السابق.

المصدر : الجزيرة + وكالات