قتل 12 مسلحا من جماعة الحوثي مساء أمس الأحد في تفجيرات استهدفت دوريات تابعة للجماعة بمنطقة رداع وسط اليمن. يأتي ذلك بعد مقتل أكثر من أربعين من الحوثيين خلال اليوم نفسه في اشتباكات مع المسلحين القبليين بأرحب شمال صنعاء.

وقال مصدر محلي في مديرية رداع بمحافظة البيضاء لوكالة الأناضول إن عبوات ناسفة استهدفت دوريات لمسلحي جماعة الحوثي (التي تسمى أيضا جماعة أنصار الله) في بلدة خبزة ومديرية رداع بمحافظة البيضاء، وأسفرت عن مقتل ١٢ مسلحا حوثيا.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يشن هجمات عنيفة على مقرات وتجمعات للحوثيين المسيطرين على العاصمة صنعاء وعدة مدن منذ شهرين، أوقعت مئات القتلى والجرحى من الطرفين.

مسلحون حوثيون في منطقة أرحب
شمال العاصمة صنعاء
(الجزيرة)

معارك أرحب
وعلى صعيد متصل أكدت مصادر محلية في أرحب مقتل أربعين من الحوثيين على الأقل خلال مواجهات مع مسلحي القبائل، حيث عزز الحوثيون وجودهم في محيط المنطقة، مع تواصل الاشتباكات بين الطرفين.

وقال مراسل الجزيرة -نقلا عن مصادر محلية- إن الهجوم وقع في منطقة المكاريب بأرحب التي سيطر عليها الحوثيون مؤخرا بعد معارك مع قبائل المنطقة، واستولى المسلحون على مدرعة وطاقمين لمسلحي الحوثي خلال المواجهات.

وكان الحوثيون اجتاحوا أرحب السبت الماضي بعد اشتباكات مع قوات قبلية, وفجروا أكبر دار للقرآن ومنازل في المديرية التابعة لمحافظة صنعاء.

وقتل وجرح عشرات من مسلحي جماعة الحوثي خلال الأيام القليلة الماضية في هجمات وتفجيرات في رداع بمحافظة البيضاء (وسط) والحديدة (غرب).

وكانت الجماعة قد اجتاحت صنعاء يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي, وتوسعت لاحقا غرب وجنوب العاصمة حيث سيطرت كليا أو جزئيا على محافظات الحديدة وإب والبيضاء وذمار, وبات مسلحوها على مشارف مدينة تعز في جنوب البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات