الجزيرة نت-عمان

قال الرجل الثاني في جماعة الإخوان المسلمين بالأردن زكي بني ارشيد -في تصريح خاص للجزيرة نت- إن محاكمته أقرب ما تكون إلى "مسرحية" وذلك على هامش محاكمته اليوم الاثنين أمام محكمة أمن الدولة العسكرية بتهمة تعكير علاقات الأردن مع دولة الإمارات.

وأضاف بني أرشيد لمراسل الجزيرة نت عند مغادرته قفص الاتهام مع قوة أمنية إلى مقر توقيفه في سجن ماركا شرق عمان أن "المحاكمة مسرحية، لأن قرار إدانتي جاهز قبل صدوره".

وبدا غاضبا بعد أن ردت المحكمة الدفوع التي قدمتها هيئة الدفاع خلال الجلسة الماضية، والمتعلقة بعدم اختصاص القضاء العسكري للنظر بالقضية. 

وتابع بني ارشيد موجها حديثه إلى القاضي العسكري "لم أرتكب أي تهمة أو مخالفة تستوجب المساءلة".

من جهته، قال رئيس المحكمة إن بني ارشيد يواجه اتهاما مستندا إلى قانون مكافحة الإرهاب، الذي يعد من اختصاص محكمة أمن الدولة. وأضاف "بناء على ذلك، فإن المحكمة ترد الدفوع التي قدمتها هيئة الدفاع وتؤكد اختصاصها للنظر بالقضية".

وقررت المحكمة نهاية الجلسة تأجيل النظر بالقضية إلى الأحد المقبل، للاستماع إلى شهود النيابة. 

وتعليقا على قرار المحكمة، قال رئيس هيئة الدفاع صالح العرموطي للجزيرة نت "نتحفظ على قرار المحكمة رد الدفوع، وهو بمثابة قرار فاصل بالدعوى، ويعني أن الحكم جاهز".

وفي الأثناء، نفذ العشرات من جماعة الإخوان المسلمين وعائلة بني ارشيد وقفة احتجاجية أمام المحكمة، أدانوا فيها الاعتقال وطالبوا بالإفراج عن بني ارشيد.

ويواجه بني ارشيد تهمة تعكير صفو العلاقات مع دولة أجنبية، بعدما كتب مقالا على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) اتهم فيه الإمارات برعاية الإرهاب وهاجم تصنيفها لجماعة الإخوان على أنها منظمة إرهابية.

المصدر : الجزيرة