قتلت طائرة حربية للنظام السوري اليوم أربعة أطفال وجرحت عشرة عند استهداف حافلة طلاب بريف إدلب، وجرت اشتباكات بين قوات النظام والمعارضة في محيط مطار أبو الضهور العسكري بريف إدلب، وقصف النظام اليوم مناطق بمحافظات ريف دمشق وإدلب وحمص ودرعا.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن غارة نفذتها طائرة حربية للنظام استهدفت حافلة صغيرة تقل تلاميذ بالمرحلة الابتدائية، عند مستشفى الإحسان بسراقب في محافظة إدلب (شمال البلاد).

وقال المرصد إن ذلك جاء أثناء عودة التلاميذ من مدرستهم من قرية جوباس إلى بلدة سراقب. وأشار إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة.

وفي وقت سابق اليوم، أفاد المرصد بأنه سُمع دوي انفجار ضخم في محيط مطار أبو الضهور العسكري في ريف إدلب، حيث تدور اشتباكات بالمنطقة بين قوات النظام وكتائب المعارضة، مشيرا إلى وقوع خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

وفي صباح اليوم، قصف الطيران الحربي للنظام مدينتي معرة النعمان وبنش وقريتي الزيارة وعندان الشيح بريف إدلب. 

وفي اللاذقية (شمال غرب) أفاد مراسل الجزيرة نت هناك بسقوط جرحى في صفوف قوات النظام جراء اشتباكات جرت صباح اليوم إثر استهداف الفرقة الساحلية الأولى التابعة للمعارضة مواقع للنظام في برج الـ45 بريف اللاذقية.

بيت في الغوطة الشرقية دُمر جراء استهدافه من الطيران الحربي (غيتي)

هجوم مباغت
وذكر ناشطون أن المعارضة المسلحة شنت هجوما مباغتا ضد مقرات جيش النظام في بلدة حتيتة التركمان بالغوطة الشرقية بريف دمشق، فقتلت أكثر من 25 عنصراً من جيش النظام والشبيحة.

كما اغتنمت المعارضة أسلحة وذخائر متنوعة من بينها مضاد طيران من نوع دوشكا.

وتعد بلدة حتيتة التركمان ذات موقع إستراتيجي، سعى النظام للسيطرة عليها لتأمين طريق مطار دمشق الدولي، ولقطع الاتصال بين الثوار بالغوطة الشرقية وجنوب دمشق والغوطة الغربية. 

وجرت اليوم اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام على الجبهة الجنوبية لقرية الهلالية بريف حمص (وسط البلاد) واستهدفت دبابات النظام اليوم حي الوعر بحمص.

أما في حماة (وسط البلاد) فقد شن الطيران الحربي للنظام قصفا مستهدفا قصر ابن وردان بريف حماة. 

وفي جنوب البلاد، ذكرت شبكة سوريا مباشر أن قوات النظام قصفت بالمدفعية مدينة الحراك بريف درعا.

وأفادت سوريا برس بمقتل قائد عمليات لواء التوحيد بالجنوب عمار أبو سرية الملقب بـ أبو قصي، أثناء معارك مع قوات النظام في الشيخ مسكين بريف درعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات