قال الجيش المصري إنه قتل 14 ممن وصفهم بالإرهابيين وألقى القبض على 45 آخرين بعد تدمير خمسة مقار لهم في محافظة شمال سيناء شمال شرقي البلاد، بينما قال مصدر أمني إن قوة أمنية نجحت في قتل خمسة من عناصر جماعة أنصار بيت المقدس في محافظة الشرقية.

وأضاف متحدث باسم الجيش في بيان على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن عناصر من الجيش بالتعاون مع وزارة الداخلية تمكنوا في الأيام الثلاثة الماضية من قتل 14 فردا من "العناصر الإرهابية" في تبادل لإطلاق النار بمحافظة شمال سيناء.

كما تمكن الجيش من إلقاء القبض على 45 آخرين، بينهم خمسة شاركوا في تنفيذ المخططات "الإرهابية" على عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية، كما تم تدمير خمسة مقار ومنطقة تجمع لهم.

وفي محافظة الشرقية قال مصدر أمني إن حملة أمنية نجحت اليوم الأحد في قتل خمسة من عناصر جماعة "أنصار بيت المقدس" في مركز الحسينية.

وأضاف المصدر أن قوة مشتركة بين الجيش والشرطة "داهمت أحد أوكار الجماعة الإرهابية" حيث أسفرت العملية عن مقتل خمسة من أعضائها خلال تبادل إطلاق النار مع الجيش.

وكان الجيش المصري نفذ الأسبوع الماضي عملية عسكرية في قرية "المقاطعة" (جنوبي مدينة الشيخ زويد) مدعوما بمروحيات الأباتشي وقصف بالمدفعية 23 منزلا، وجرف بعض الأراضي وحقول زيتون في المنطقة. كما داهمت قوات مشتركة من الجيش والشرطة منازل في قرى مركز بئر العبد.

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة حملة عسكرية موسعة بدأتها في سبتمبر/أيلول 2013، لتعقب ما تصفها بالعناصر "الإرهابية" و"التكفيرية" في عدد من المحافظات، تتهمها السلطات المصرية بالوقوف وراء هجمات مسلحة استهدفت عناصر شرطية وعسكرية ومقار أمنية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة