أفاد مراسل الجزيرة بأن قتلى مسلحي جماعة الحوثي في الاشتباكات التي وقعت اليوم الأحد مع المسلحين القبليين في أرحب شمال صنعاء ارتفع إلى أربعين.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر محلية أن المسلحين استولوا على مدرعة وطاقمين لمسلحي الحوثي خلال المواجهات في منطقة المكاريب. وقد عزز مسلحو الحوثي من وجودهم في محيط المنطقة، حيث الاشتباكات مستمرة بين الطرفين.

وقال المراسل إن الهجوم وقع في منطقة المكاريب بأرحب التي سيطر عليها الحوثيون مؤخرا بعد معارك مع قبائل المنطقة.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول من جهتها عن مصادر قبلية أن 18 حوثيا قتلوا وأصيب 22 آخرون في هذه الاشتباكات.

وبدورها نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر قبلي أن اشتباكات اندلعت اليوم بين القبائل والحوثيين بعد تفجير الحوثيين منزل الزعيم القبلي يحيى تقي الكروب الواقع في منطقة "عزلة شاكر" بأرحب.

وتحدث المصدر عن مقتل وجرح عدد من الحوثيين, وإصابة آخرين من سكان المنزل، مؤكدا أن الأوضاع في تلك المنطقة يسودها التوتر.

وكان الحوثيون اجتاحوا أرحب السبت الماضي بعد اشتباكات مع قوات قبلية, وقاموا بتفجير أكبر دار للقرآن ومنازل في المديرية التابعة لمحافظة صنعاء.

وقتل وجرح عشرات من مسلحي جماعة الحوثي في الأيام القليلة الماضية في هجمات وتفجيرات في رداع بمحافظة البيضاء (وسط) والحديدة (غرب).

وكانت الجماعة قد اجتاحت صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول الماضي, وتوسعت لاحقا غرب وجنوب صنعاء حيث سيطرت كليا أو جزئيا على محافظات الحديدة وإب والبيضاء وذمار, وبات مسلحوها على مشارف مدينة تعز. وخرجت مؤخرا مظاهرات في إب والحديدة وصنعاء تطالب بخروج الحوثيين من المدن, وتسليم المؤسسات للدولة.

من جهة أخرى اغتال مسلحون اليوم العقيد علي حمود الحكمي -رئيس قسم التحريات في البحث الجنائي التابع لوزارة الداخلية اليمنية- وسط مدينة إب عند خروجه من منزله. وقال مصدر أمني إن التحقيقات الأولية تشير إلى وقوف تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وراء الهجوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات