أفاد مصدر محلي يمني اليوم الأحد بأن أربعة من مسلحي جماعة الحوثي قُتلوا خلال اشتباكات مع رجال القبائل في مديرية أرحب شمال العاصمة صنعاء.

وذكر المصدر أن الاشتباكات اندلعت إثر تفجير عناصر من جماعة الحوثي منزلين لزعيمين قبلييَّن في قرية درب عبيد أرحب.

وأوضح المصدر أن الحوثيين أرسلوا تعزيزات إلى المنطقة مما اضطر القبائل إلى الانسحاب من القرية.

وكانت قبائل من أرحب اتهمت الأربعاء الحوثيين بمحاولة اغتيال الشيخ القبلي محمد مبخوت نوفل مما أدى إلى إصابته مع نجله وثلاثة من مرافقيه وإصابة مثلهم من الحوثيين في إحدى نقاطهم المستحدثة قرب معسكر جبل الصمع الذي كان تابعًا لقوات الحرس الجمهوري سابقاً.

ويوم الجمعة الماضي، أعلن مصدر عسكري عن مقتل ثلاثة جنود يمنيين وجرح خمسة آخرين في تفجير لتنظيم القاعدة هو الثاني من نوعه خلال ثلاثة أيام في محافظة حضرموت جنوبي شرقي البلاد.

وقال المصدر نفسه إنه تم تفجير عبوة ناسفة وضعت في وسط سيئون -ثاني مدن حضرموت- عن بعد عند مرور آلية للجيش "ما أدى إلى مقتل ثلاثة جنود وجرح خمسة آخرين".

واتُّهم تنظيم القاعدة بالوقوف وراء الهجوم.

وكان أربعة مسلحين حوثيين على الأقل قُتلوا الأسبوع الماضي في هجوم شنه مسلحون من القبائل وتنظيم القاعدة في رداع وسط اليمن، في حين أعلن قيادي حوثي سيطرة جماعته على مديرية أرحب بالكامل شمال صنعاء. 

ومنذ سيطرتهم على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول، اقتحم الحوثيون مؤسسات حكومية وخاصة ومنازل شخصيات سياسية وعسكرية لخصومهم قبل أن يتوسعوا إلى عدد من المحافظات.

المصدر : الجزيرة