أفاد مراسل الجزيرة بأن بضع مئات من الفلسطينيين عبروا اليوم الأحد من قطاع غزة إلى مصر بعد فتح معبر رفح للمرة الأولى منذ نحو شهرين ولمدة يومين. ولا يزال مئات الفلسطينيين متكدسين بالمعبر.

وقال المراسل تامر المسحال إن ما يقرب من ستمائة فلسطيني غادروا أو هم بصدد المغادرة إلى مصر. وأضاف أن من سمحت لهم السلطات المصرية بالعبور اليوم هم من المصابين بأمراض خطيرة كالفشل الكلوي والسرطان والوباء الكبدي والجرحى.

وتابع أن حافلات نقلت هؤلاء المرضى من الجانب الفلسطيني من المعبر إلى الجانب المصري منه. كما سُمح لبعض حاملي الجوازات الأجنبية أو المقيمين بغزة ممن شارفت إقاماتهم على الانتهاء بالمغادرة إلى مصر اليوم.

وأفاد المراسل بأن يوم الاثنين سيخصص للطلبة الذين يدرسون في جامعات بمصر ودول أخرى. ومنذ فتح المعبر في الاتجاهين صباح اليوم, تكدس آلاف الفلسطينيين الذين تقطعت بهم السبل بسبب الإغلاق في معبر رفح.

وكانت السلطات المصرية أغلقت معبر رفح في 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي لمدة غير محددة بعد الهجوم الذي استهدف الجيش المصري في "كرم القواديس" شمالي سيناء, وأسفر عن مقتل 33 جنديا. وفي نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي فتح المعبر أيضا لمدة يومين.

وقال مراسل الجزيرة إن نحو مائتي فلسطيني كانوا عالقين في مصر عبروا اليوم إلى قطاع غزة. وأضاف أن هناك ثلاثين ألف فلسطيني في قطاع غزة بحاجة ملحة للسفر, وهؤلاء من المرضى والجرحى والطلاب ومن فئات أخرى في حاجة ملحة للسفر.

ويقول مسؤولون فلسطينيون إن مدة فتح المعبر ليومين فقط غير كافية. وكانت السلطات في قطاع غزة قالت مؤخرا إن الغلق الدائم للمعبر يسبب كارثة إنسانية في القطاع.

وقال مسؤول مصري في معبر رفح إنه لم يتم حتى الآن تحديد موعد لفتح المعبر بشكل دائم "لأسباب أمنية". وتقول الأمم المتحدة إن الغلق شبه الدائم للمعبر منذ أشهر طويلة أعاق عودة آلاف الفلسطينيين إلى غزة, فضلا عن حرمان آلاف آخرين من مغادرة القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات