تواصلت المعارك في سوريا اليوم الأحد لتشمل عدة مناطق، فبينما تجدد القتال في مدينة عين العرب (كوباني) شمالي البلاد بين تنظيم الدولة الإسلامية ووحدات حماية الشعب الكردي، واصلت قوات النظام السوري استهداف عدة مناطق كان أبرزها ريف إدلب وحمص.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن تنظيم الدولة نفذ هجوماً في محاولة لاستعادة السيطرة على مبنى المركز الثقافي وسط عين العرب.

وأوضح المرصد -في بيان صدر اليوم- أن اشتباكات دارت بين تنظيم الدولة ووحدات حماية الشعب الكردي التي سيطرت على المبنى أمس، أسفرت عن مصرع مقاتلين اثنين على الأقل من التنظيم.

كما نفذت طائرات التحالف الدولي ضربة استهدفت مواقع للتنظيم بالقرب من المركز الثقافي بعين العرب.

ووفق المرصد، سقطت منذ صباح اليوم سبع قذائف على الأقل أطلقها تنظيم الدولة على مناطق بالمدينة، التي تشهد عدة جبهات ومحاور فيها اشتباكات متقطعة وتبادل إطلاق نار بين وحدات الحماية وكتائب معارضة من جهة، وتنظيم الدولة من جهة أخرى.

وفي مناطق سورية أخرى، ذكر ناشطون أن طيران التحالف شن غارات جوية على مقار تنظيم الدولة في قرية احتميلات وحور النهر وفي بلدة دابق بريف حلب (شمالي البلاد).

من جهتها، ذكرت شبكة سوريا مباشر المعارضة أن قوات النظام السوري شنت غارات جوية على قرية تل الطوقان والدهيبية في محيط مطار أبو الظهور العسكري بريف إدلب الشرقي.

وذكر ناشطون أن مروحيات النظام ألقت أربعة براميل متفجرة على مدينة الرستن بريف حمص.

سكان بالرقة يركضون وسط الغبار الناتج عن قصف جوي سابق لقوات النظام (أسوشيتد برس-أرشيف)

الرقة ودمشق
وفي الرقة (بشمال شرق البلاد) سقط أمس 11 قتيلا وعشرات الجرحى جراء قصف جوي شنته طائرات النظام على المدينة الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة.

وتتعرض الرقة لقصف مكثف من قوات النظام منذ نحو شهر، ذهب ضحيته العشرات من سكان المدينة، وتسبب في دمار كبير للمباني والمتاجر، كما يستهدف طيران التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة مواقع للأخير داخل المدينة.

وفي حي جوبر بدمشق، أعلنت المعارضة المسلحة أمس أنها قتلت سبعة -على الأقل- من جنود النظام وجرحت آخرين في اشتباكات عنيفة اندلعت بين الطرفين على أطراف الحي.

وجاءت الاشتباكات إثر محاولة قوات النظام التقدم في الحي بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي شنته على الحي والمناطق المحيطة به، وأوردت شبكة شام أن المعارضة استولت على أسلحة وأعطبت دبابة لقوات الجيش النظامي، في ظل تعرض الحي لقصف بصواريخ أرض أرض وقذائف الهاون والمدفعية.

المصدر : وكالات