أعلن رئيس المفوضية القومية للانتخابات في السودان، مختار الأصم، أمس السبت، أن الانتخابات العامة المقررة في الثاني من أبريل/نيسان المقبل أُرجئت إلى الثالث عشر من الشهر نفسه في خطوة تهدف إلى تفادي مشكلة قانونية بشأن تعديل دستوري.

واقترح الرئيس عمر حسن البشير في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني إجراء تعديل دستوري يتيح تعيين حكام الولايات بدلا من انتخابهم، لكن التعديل لا يصبح ساريا من الناحية القانونية إلا بعد ستين يوما من ذلك التاريخ. 

ويتيح تأجيل الانتخابات إلغاء مناصب حكام الولايات من الانتخابات المقبلة قبل بدء فترة الترشح الجديدة في 11 يناير/كانون الثاني.

ولم يشر الأصم إلى المسألة الدستورية في التصريحات التي أدلى بها لرويترز لكنه قال إن التأجيل جاء لأسباب مهمة للغاية سيتم الإعلان عنها الأحد.

وأُعيد انتخاب الرئيس الحالي في أكتوبر/ تشرين الأول رئيسا لحزب المؤتمر الوطني ما يخوله خوض انتخابات 2015 على وقع انتقادات المعارضة.

وتسلم البشير (70 عاما) السلطة إثر انقلاب عسكري عام 1989. وهو مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة في إقليم دارفور بغرب البلاد.

وكان حزب المؤتمر الوطني الحاكم اختار الشهر الماضي البشير مرشحا له في الانتخابات الرئاسية مما يصبح من المؤكد تقريبا أنه سيمدد حكمه بعد أن أمضى في السلطة 25 عاما. 

المصدر : الفرنسية,رويترز