أفادت مصادر فلسطينية وأخرى مصرية بأن القاهرة قررت فتح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة في الاتجاهين، يومي الأحد والاثنين القادمين، وذلك للحالات الإنسانية.

وقال مدير دائرة المعابر بغزة ماهر أبو صبحة إن السلطات المصرية ستفتح المعبر المغلق منذ نحو شهرين  في كلا الاتجاهين، لعودة العالقين في الجانب المصري، وسفر الحالات الإنسانية من القطاع.

وأكد أبو صبحة أن السلطات المصرية أبلغت الجانب الفلسطيني بشكل رسمي بفتح المعبر غدا، وبعد غد في كلا الاتجاهين، لعودة العالقين.

وأضاف بأن الجانب الفلسطيني سيخصص يوم غد، لأصحاب التحويلات المرضيّة من وزارة الصحة والعالقين من أصحاب الإقامات بالخارج فقط، بينما سيخصص يوم الاثنين للطلبة.

وثمّن أبو صبحة قرار السلطات المصرية بفتح المعبر بشكل جزئي، لكنه دعاها إلى فتح المعبر بشكل كلي ودائم.

من جهته، أكد سفير دولة فلسطين لدى مصر ومندوبها الدائم بالجامعة العربية جمال الشوبكي أن السلطات المصرية قررت إعادة فتح معبر رفح يومي الأحد والاثنين بالاتجاهين.

وكانت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية قد نقلت، عن مصادر حكومية، أنه سيتم فتح معبر رفح يومي الأحد والاثنين في اتجاه واحد فقط، لعبور العالقين من مصر إلى غزة.

يُذكر أن السلطات المصرية أغلقت معبر رفح البري عقب الهجوم الذي تعرض له الجيش المصري، بمحافظة شمال سيناء (شمال شرق مصر) يوم 24 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وأسفر عن سقوط 31 قتيلا، وثلاثين مصاباً، وفق حصيلة رسمية.

ومنذ إغلاقه، فتحت السلطات المصرية المعبر في اتجاه واحد لأربعة أيام، لتمكين العالقين في مصر ودول عربية وأجنبية من الدخول إلى غزة.

ووفق الأمم المتحدة فإن أكثر من 3500 فلسطيني منعوا من العودة إلى ديارهم منذ إغلاق المعبر، وحتى إعادة فتحه بشكل محدود الشهر الفائت.

وفي الاتجاه المعاكس، مُنع أيضا آلاف الفلسطينيين، بينهم مرضى أو عاملون بالخارج أو طلاب، من مغادرة القطاع للتوجه للخارج، كما أوضحت المنظمة الدولية.

المصدر : وكالات