تمكنت قوات البشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق بالتعاون مع قوات من الجيش العراقي وبغطاء جوي دولي من السيطرة على كامل منطقة الكوير بمحافظة نينوى التي كانت خاضعة لـتنظيم الدولة الإسلامية، وقالت مصادر إن المعارك أسفرت عن مقتل 39 من عناصر التنظيم.

وقال مراسل الجزيرة أمير فندي إن قوات البشمركة التي سيطرت بالكامل على منطقة الكوير بقضاء مخمور اليوم الثلاثاء باتت قريبة من مناطق جنوب شرق مدينة الموصل حيث معقل تنظيم الدولة.

وأضاف المراسل أن قوات البشمركة تتمركز الآن على الضفاف الشرقية لنهر دجلة، وأنها بدأت تقوم بتحصينات للمناطق التي سيطرت عليها، والتي باتت خالية من سكانها بسبب المعارك.

وأكدت مصادر من البشمركة أن المعارك التي خاضتها اليوم الثلاثاء مع تنظيم الدولة أسفرت عن مقتل 39 عنصرا من التنظيم.

وعن احتمال تقدمهم إلى ما بعد النهر، نقل المراسل عن أحد قادة البشمركة أنهم لم يتلقوا أي تعليمات باجتياز النهر، وهي المنطقة التي يعتبرها إقليم كردستان العراق حدوده الطبيعية.

الحكيم يقول إنه فوجئ بمقتل سبعمائة من البشمركة في مواجهة تنظيم الدولة (الجزيرة)

وتخوض قوات البشمركة منذ أيام معارك وصفت بالعنيفة وأدت إلى سيطرتها على عدة قرى في محافظة نينوى، في حين تراجع تنظيم الدولة إلى مدينة الموصل (مركز المحافظة) التي يتمركز فيها منذ يونيو/حزيران الماضي.

من جهة ثانية، قال رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عمار الحكيم إنه فوجئ بحجم التضحيات التي قدمها الأكراد في المعارك التي تخوضها قوات البشمركة ضد تنظيم الدولة، حسب تعبيره.

وأضاف الحكيم في مؤتمر صحفي عقده مع رئيس حكومة الإقليم نيجرفان بارزاني أن الأخير أبلغه أن أكثر من سبعمائة من أفراد القوات الكردية قتلوا في المعارك التي تدور منذ عدة أشهر.

الأنبار
أما في محافظة الأنبار (غرب البلاد) فقد أفاد مصدر أمني عراقي بأن 16 على الأقل من أفراد قوات الحدود العراقية -بينهم ضابط برتبة نقيب- قتلوا صباح أمس الاثنين بمنطقة الوليد الحدودية مع سوريا.

وأضاف المصدر أن مقاتلي تنظيم الدولة هاجموا مقر وحدة عسكرية في المنفذ الحدودي غربي محافظة الأنبار.

وأشار المصدر إلى أن المسلحين انسحبوا من المكان بعد انتهاء العملية واستيلائهم على السلاح الذي كان في الثكنة. 

المصدر : الجزيرة