اتهم خليل الميس مفتي زحلة والبقاع مجموعة مسلحة مدعومة من حزب الله تعرف باسم "سرايا المقاومة" بالمسؤولية عن اختطاف عدد من المعارضين السوريين في منطقة البقاع.

وقال الميس "هناك للأسف عملاء حاولوا أن يبثوا الفتنة بين أبناء الطوائف جميعا، حيث -كما يقال- شكلت سرايا مقاومة"، متسائلا عن ماهية التسمية "مقاومة من: هل العدو الإسرائيلي أم الظالم أم المظلوم؟ وهل من عمل بطولي في أن تخطف سرايا المقاومة السوريين من لبنان؟"

وتأتي تصريحات الميس عقب اعتقال شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي أربعة لبنانيين بتهمة اختطافهم معارضين سوريين من الأراضي اللبنانية وتسليمهم إلى الاستخبارات السورية.

وكان مراسل الجزيرة في بيروت نقل في وقت سابق عن مصادر أمنية أن قوى الأمن الداخلي أوقفت خلية مسلحة (شرق البلاد) تعمل على خطف معارضين سوريين وتسليمهم إلى النظام السوري بعد تهريبهم إلى داخل الأراضي السورية.

وأضاف المراسل -نقلا عن المصدر الأمني في البقاع اللبناني- أنه تم توقيف أربعة لبنانيين من أفراد الخلية التي تعمل تحت إشراف فرع الأمن السياسي في سوريا لتورطهم في عملية خطف المعارض السوري محمد أحمد النعماني قبل عدة أيام ونقله إلى جهة مجهولة. 

وكشف المصدر الأمني لمراسل الجزيرة أن أفراد الخلية أقدموا في فترات سابقة أيضا على خطف معارضين سوريين من لبنان وتسليمهم إلى الاستخبارات السورية في منطقة جديدة يابوس المتاخمة للأراضي اللبنانية.

المصدر : الجزيرة