تدور اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة المسلحة وقوات النظام السوري على الكورنيش الشرقي لمدينة داريا في ريف دمشق الغربي، في حين قال مراسل الجزيرة إن كتائب المعارضة دمرت مبنى عسكريا بريف حلب وقتلت خمسة من عناصر النظام.

وقالت المعارضة إنها تمكنت من استعادة بنايات كانت قوات النظام سيطرت عليها مؤخرا بعد معارك أوقعت خسائر كبيرة في صفوف الطرفين.

من جهة أخرى، أكد مصدر للجزيرة أن فصائل المعارضة السورية المسلحة تمكنت من استعادة معظم البنايات في منطقة مزارع الملاح، وأضاف أن قوات عسكرية معارضة وصلت لتقديم المؤازرة بعد انتهاء مهامها في السيطرة على معسكر وادي الضيف بريف إدلب.

وتهدف قوات النظام من إخضاع منطقتي مزارع الملاح ومخيم الحندرات وطريق الكاستيلو إلى قطع طرق الإمداد للمعارضة إلى مدينة حلب.

وأعلنت المعارضة المسلحة تدمير مبنى قيادة عمليات النظام في بلدة خان طومان (جنوب غربي حلب)، كما استهدفت بصواريخ غراد مطار النيرب العسكري.

video
تدمير مبنى عسكري
وفي وقت سابق أمس، قال مراسل الجزيرة إن كتائب المعارضة أعلنت الجمعة تدمير مبنى عسكري بريف حلب، مما أسفر عن مقتل خمسة من عناصر النظام، في حين أكد مراسل الجزيرة نت سقوط صواريخ أرض-أرض بريف دمشق متسببة في حدوث انفجارات ضخمة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن خمسة من عناصر النظام قتلوا عندما تمكن الثوار من تدمير مبنى قيادة عمليات النظام في بلدة خان طومان (جنوب غربي حلب)، مضيفا أن قوات المعارضة قصفت بصواريخ غراد مطاري النيرب العسكري وحلب الدولي، وأن القصف استهدف تجمعا لقوات النظام التي كانت تستعد للتوجه إلى جبهتي الملاح وحندرات (شمالي حلب).

وقد دارت معارك بين الطرفين في حي الأشرفية الخاضع معظمه لسيطرة المعارضة، كما تستمر المعارك في جبهة الملاح حيث تسعى المعارضة لإكمال سيطرتها على المنطقة.

أما الهيئة العامة للثورة السورية فذكرت أن الثوار سيطروا على إحدى النقاط في مخيم حندرات، كما فجروا مبنيين لقوات النظام في المخيم. 

من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة نت إن انفجارات ضخمة هزت اليوم بلدة زبدين بريف دمشق الشرقي، جراء سقوط صواريخ أرض-أرض على البلدة.

وكانت البلدة قد شهدت أمس اشتباكات عنيفة أثناء محاولة قوات النظام التقدم في المنطقة، كما قصفت مدفعية النظام الثقيلة مدينة الزبداني المجاورة.

وفي دمشق، أكد فيلق الرحمن -أحد فصائل المعارضة- مقتل خمسة من عناصر قوات النظام أثناء قيامهم بحفر نفق على الخطوط الأمامية لجبهة جوبر، حيث عثر الثوار على النفق ونسفوه بالمتفجرات.

وأكدت الهيئة العامة للثورة تواصل المعارك على أطراف حي القابون بعد صلاة الجمعة، في حين تعرض مخيم اليرموك (جنوب دمشق) لقصف بالمدفعية الثقيلة.

أحد المقاتلين الأكراد في الحسكة التي تشهد معارك عنيفة مع تنظيم الدولة (الفرنسية)

معارك متفرقة
وفي الأثناء، تتواصل المعارك بين قوات النظام وتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الحسكة، حيث شهدت اليوم استنفارا من قبل قوات النظام مع وصول تعزيزات كبيرة إلى منطقة دوار البانوراما والمدخل الجنوبي.

ويخوض حزب الاتحاد الديمقراطي (الكردي) معارك متزامنة مع تنظيم الدولة في قريتي تل مجدل وتل أحمد بالحسكة، تحت غطاء مدفعي من قوات النظام.

وتحدث ناشطون عن مقتل أربعة عناصر من الحزب الكردي، بينما يواصل الحزب قتاله للمحافظة على الطريق الواصل بين رأس العين والحسكة ضمن نفوذه، حيث يربط الطريق بين تجمعات الحزب في مدن رأس العين وتل تمر والحسكة ببعضها بعضا.

وفي محيط مطار دير الزور العسكري، ما تزال الغارات الجوية متواصلة لطرد مقاتلي تنظيم الدولة، كما استهدفت الغارات مدينة موحسن في الريف الشرقي.

وفي الأثناء، قال ناشطون إن عددا من المدنيين -معظمهم من النساء والأطفال- أصيبوا في قصف على قرية السعن الأسود بريف حمص، كما أصيب آخرون بالقصف المدفعي على مدينة الرستن، في حين استهدفت قوات النظام قرية حوش حجو دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا.

وشهدت حماة انفجارا ضخما في مدينة مورك، بالتزامن مع قصف الثوار مواقع للشبيحة فيها بمدافع محلية الصنع.

وشن الطيران غاراته على مدينة كفرزيتا، بينما تقصف المدفعية مناطق في الريف الحموي مثل زلين والمصاصنة واللطامنة وأبو حبيلات، مما أدى إلى إصابة مدنيين بجروح، وذلك مع تواصل حملات النظام لاعتقال الشباب بهدف إلحاقهم بالخدمة العسكرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات