دعا خمسة من رؤساء دول الساحل المجتمعين في قمة بنواكشوط الجمعة، الأمم المتحدة إلى تشكيل قوة دولية "للقضاء على الجماعات المسلحة" في ليبيا، وفق بيان القمة الختامي.

ووجهت مجموعة دول الساحل الخمس -وهي تشاد ومالي والنيجر وموريتانيا وبوركينا فاسو- "نداء إلى مجلس الأمن الدولي لتشكيل قوة دولية، بالاتفاق مع الاتحاد الأفريقي، للقضاء على الجماعات المسلحة والمساعدة في المصالحة الوطنية وإقامة مؤسسات ديمقراطية مستقرة" في ليبيا.

وقال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إن دول مجموعة الخمسة للساحل الأفريقي "تقدمت بطلب رسمي لمجلس الأمن والسلم بالاتحاد الأفريقي من أجل تشكيل قوة دولية للتدخل العسكري بليبيا".

وأضاف ولد عبد العزيز أنه يعتقد أن "الليبيين باتوا مقتنعين بضرورة تدخل عسكري دولي لحماية المؤسسات وحفظ الممتلكات ولحماية خيار الشعب الليبي"، وفق مراسل وكالة الأناضول.

وأكد الرئيس الموريتاني في تصريح صحفي عقب اختتام قمة مجموعة الخمس للساحل التي انطلقت صباح اليوم، قائلا "مع كل هذا التصور فإن الأمر يعود في النهاية للشعب الليبي لأنه أدرى بتقدير الحلول الأنسب لأزمته".

وشارك في القمة كل من الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا، والسنغالي ماكي صال، والتشادي إدريس ديبي، ورئيس النيجر محمد إيسوفو، والرئيس الانتقالي في بوركينا فاسو ميشال كافاندو.

وكان رؤساء تشاد ومالي والسنغال قد دعوا -على هامش مؤتمر في السنغال أول أمس- حلف شمال الأطلسي (ناتو) والأمم المتحدة إلى التدخل عسكريا في ليبيا ضد ما اعتبروه معقلا للمسلحين الجهاديين في جنوب البلاد يهدد أمن المنطقة برمتها.

المصدر : وكالات