حذرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) من عدم قدرتها على توفير إعانات للعديد من الأسر الفلسطينية التي فقدت منازلها في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة بسبب نقص الأموال، موضحة أن ما تحتاج إليه لمساعدة متضرري الحرب يقدر بـ724 مليون دولار، بينما تسلمت نحو مائة مليون دولار.

وقال مدير عمليات الوكالة في غزة روبرت تيرنر في بيان أمس الخميس إن الأموال المتبقية لديهم ستنفد في يناير/كانون الثاني المقبل "وهذا يعني أننا لن نكون قادرين على توفير إعانات الإيجار للعديد من الأسر المتضررة، ولا توفير الدعم اللازم لتنفيذ الإصلاحات".

وأوضح البيان أن أكثر من 96 ألف منزل تضررت أو دمرت خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة، وهو أكثر من ضعف ما كانت الأونروا تتوقعه.

وحذر تيرنر من عواقب توقف صرف المدفوعات للأسر المتضررة، وقال إنها "ستكون وخيمة، حيث سيجد عشرات الآلاف من عائلات اللاجئين أنفسهم بدون مأوى مناسب، وبدون أي دعم خلال الأشهر القاسية من فصل الشتاء".

وأكد أن الوكالة ستواصل دعمها للعائلات النازحة في المدارس التابعة لها، إلا أنها لن تقدم المساعدة للمتضررين الآخرين إن لم تتوفر الميزانية الكافية لذلك.

وشنت إسرائيل في 7 يوليو/تموز الماضي حربا على قطاع غزة استمرت 51 يوما، أدت إلى استشهاد أكثر من ألفي فلسطيني، وإصابة نحو 11 ألفا آخرين، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

وتعهدت دول عربية وغربية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بتقديم نحو 5.4 مليارات دولار أميركي نصفها تقريبا سيخصص لإعمار غزة، فيما سيصرف النصف الآخر لتلبية بعض احتياجات الفلسطينيين.

المصدر : وكالات