قال المتحدث باسم سرايا الحشد الشعبي العراقية أحمد الأسدي إن رئيس الوزراء حيدر العبادي أصدر أمرا بتشكيل هيئة مستقلة خاصة باسم هيئة الحشد الشعبي، في حين أعلن النائب في البرلمان العراقي شعلان الكريم أن قوى سنية تعتزم غدا الخميس عقد مؤتمر في أربيل لمحاربة "الإرهاب" بحضور نواب سنة وسفراء غربيين.

وأكد الأسدي أن رئيس الوزراء العبادي أصدر أمرا بتشكيل هيئة مستقلة خاصة باسم هيئة الحشد الشعبي، وأنه ستكون لها مديريات خاصة كمديرية الاستخبارات والأمن لتنسيق العمل مع الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة.

وفي إطار المساعي الحكومية لصد تنظيم الدولة الإسلامية، قالت مصادر في مجلس محافظة الأنبار إن وزارة الدفاع باشرت بتجهيز 1300 مقاتل من الأنبار بأسلحة متوسطة وخفيفة للمشاركة في الحرب على تنظيم الدولة، وجاء ذلك بعد الانتهاء من تدريبهم في قاعدة الحبانية غرب الرمادي بإشراف مستشارين أميركيين.

وفي الأثناء، قال النائب بالبرلمان العراقي عن محافظة صلاح الدين شعلان الكريم إن بعض الشخصيات والكتل السنية وبالتعاون مع مجالس المحافظات في مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية اتفقوا على عقد مؤتمر لمحاربة "الإرهاب" غدا في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن الكريم في تصريحات لوسائل إعلام عراقية أن القائمين على تنظيم المؤتمر وجهوا دعوات للشخصيات السنية والنواب في محافظات بغداد وكركوك والأنبار وديالى وصلاح الدين ونينوى، وإلى الرئاسات الثلاث ورئاسة إقليم كردستان العراق ومندوبي الأمم المتحدة وسفراء الولايات المتحدة وبريطانيا والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي.

وأوضح أن الهدف من عقد المؤتمر هو نفي ما يشاع من اتهامات بحق السنة العرب بشأن تعاطفهم مع تنظيم الدولة ضد الحشد الشعبي، مضيفا أنه ستتم مطالبة الحكومة بتسليح أبناء العشائر وفق آلية منضبطة لمحاربة "المجاميع الإرهابية".

المصدر : الجزيرة + وكالات