أعلنت السلطات في المغرب وإسبانيا أنها تمكنت -بالتنسيق في ما بينهما- من تفكيك خلية تجند نساء لضمهن إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت وزارة الداخلية المغربية في بيان لها أمس إنها فككت "خلية إرهابية" يشتبه في أن أعضاءها ينشطون في كل من مدينة الفنيدق (شمالي المغرب)، وفي سبتة ومليلية الخاضعتين لإسبانيا (شمالي المغرب أيضا)، وفي مدينة برشلونة، بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية الإسبانية.

وأضاف البيان أن أعضاء الخلية يشتبه في تجنيدهم متطوعات من الجنسيتين المغربية والإسبانية لتسهيل التحاقهن بالتنظيم في سوريا والعراق.

ووفقا للبيان نفسه، فقد اعتقل الأمن المغربي زعيمي الخلية بمدينة الفنيدق، في حين اعتقل الأمن الإسباني خمسة من شركائهما في سبتة ومليلية وبرشلونة.

وقالت الداخلية المغربية إن الخلية كانت تخطط لاستخدام الفتيات اللاتي يتم تجنيدهن في عمليات انتحارية أو تزويجهن بمقاتلين في تنظيم الدولة الذي وصفته بـ"الإرهابي".

كما قالت إن لأفراد هذه الخلية صلات بقادة ميدانيين مغاربة في تنظيم الدولة، يخططون للقيام بهجمات في المغرب. يشار إلى أن المغرب أعلن في السابق تفكيك خلايا كانت بصدد تجنيد مقاتلين لإرسالهم إلى سوريا والعراق.

وفي العاصمة التشيلية سانتياغو، قال وزير الخارجية الإسباني خورخي فيرنانديز أمس إن قوات الأمن الإسبانية اعتقلت أربع نساء -إحداهن تشيلية- يعملن ضمن الخلية التي وقع تفكيكها، وأضاف أن الخلية كانت تستهدف صغيرات السن.

المصدر : وكالات