اقترح المؤتمر الوطني العام في ليبيا مدينة هون الجنوبية لاحتضان الحوار الوطني المرتقب بدل مدينة غدامس التي شهدت الجولة الأولى من الحوار برعاية الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي، وأعلن مجلس النواب المنحل في طبرق استمراره في الحوار وسط مشاورات تقوم بها بعثة الأمم المتحدة في ليبيا لترتيب جولة الحوار القادمة.

وقال المتحدث باسم المؤتمر الوطني العام في طرابلس عمر حميدان إن "اختيار هذه المدينة جاء بناء على عدم اعتراف المؤتمر بالحوار الذي عُقد في مدينة غدامس (غرب) في سبتمبر/أيلول الماضي ونتائجه وأطرافه، ومشاركة المؤتمر في حوار في ذات المدينة يعطي انطباعا باعترافنا بالحوار الأول الذي لم ندع له ولم نشارك فيه".

وقال إن "المؤتمر طرف أساسي في الجلسة الحوارية القادمة، وعلى هذا الاعتبار أوضحنا لرئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا برناردينو ليون أن الحوار يجب أن يكون على أساس أن المؤتمر هو صاحب الشرعية في ليبيا بعد حكم المحكمة العليا بحل مجلس النواب، وعلى أساس أن الثوار هم أصحاب حق في خوض الحرب على من يريد تقويض أهداف الثورة وإعادة النظام السابق إلى الحكم"، في إشارة إلى حركة اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وأضاف حميدان أن "المؤتمر خلال جلسة عقدها اليوم اختار أربعة من أعضائه ليكونوا ممثلي المؤتمر في جلسة الحوار السياسي المقبلة التي سترعاها البعثة الأممية في ليبيا في الأيام القادمة"، ونفى التوصل إلى جدول زمني أو أجندة للحوار، ورفض عودة رموز النظام السابق والحوار مع مطلوبين للقضاء.

استمرار في الحوار
من جهته، أعلن مجلس النواب الليبي المنحل مساء الثلاثاء استمراره في رعاية الحوار الليبي كحل للأزمة السياسية في البلاد، "رغم ما حدث من مستجدات على الأرض".

برناردينو يعلن عن تقدم في تيسير انعقاد جلسة للحوار في ليبيا (غيتي)

وقال المجلس في بيان إنه "لا يزال ماضيا في دعم جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، ودعم مساعيه من خلال المبادرة المطروحة لحل الأزمة الليبية بمشاركة كافة الأطراف والأطياف السياسية والاجتماعية المؤمنة بالحوار".

وفي السياق نفسه، قالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا -في وقت سابق الثلاثاء- إنها "ما زالت مستمرة في مشاوراتها مع الأطراف الليبية المختلفة، وإنها في طور وضع اللمسات الأخيرة للترتيبات اللازمة لضمان نجاح انعقاد جولة الحوار السياسي القادمة".

وأوضح بيان للبعثة أنه "قد تم إحراز تقدم على صعيد الجهود التي تبذلها البعثة بغية تيسير انعقاد جلسة للحوار بين الأطراف الليبية قريبا".

وأوضح أن "الهدف الرئيسي لهذا الحوار السياسي هو التوصل إلى اتفاق حول إدارة ما تبقى من المرحلة الانتقالية إلى حين إقرار دستور جديد دائم للبلاد".

وقررت البعثة الأممية في ليبيا -في وقت سابق- تأجيل الجلسة الحوارية الثانية التي كان من المزمع عقدها الأربعاء الماضي، للأسبوع الجاري دون إعلان اليوم ودون إيضاح أسباب التأجيل.

وقال أحد الأطراف المدعوة للحوار الذي ترعاه الأمم المتحدة في ليبيا الاثنين الماضي، إن مدينة "أوجلة" (وسط) ستستضيف الجولة الثانية من الحوار بين الأطراف الليبية بعد غد الأربعاء، بعد رفض بعض المشاركين عقد الجلسة بمدينة غدامس (غرب) لأسباب أمنية، غير أن بيان البعثة الأممية لم يعقب على هذا التصريح.

المصدر : وكالات