أكد موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الأربعاء أن حركته وإيران أصلحتا العلاقات السياسية والعسكرية التي كانت وثيقة بينهما قبل أن تتأثر بسبب المواقف المتباينة من الأزمة في سوريا.

وقال أبو مرزوق في مقابلة أجرتها وكالة رويترز بمكتبه في غزة "أعتقد أنه في الفترة الأخيرة وضع القطار على السكة في العلاقات الثنائية بيننا وبين جمهورية إيران الإسلامية"، وأضاف أن كثيرا من الدلائل تقول إن "الأمور عادت إلى مجاريها".

في السياق كان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل قد قال في مقابلة مع صحيفة محلية إن علاقات حركته مع إيران جيدة، ولم تصل يوما إلى درجة "القطيعة"، رغم الاختلاف في المواقف حول "الشأن السوري"، مؤكدا على تاريخ العلاقة الطويل بين الجانبين "فيما يتعلق بمقاومة الاحتلال".

كما زار وفد من الحركة برئاسة القيادي فيها محمد نصر الأسبوع الماضي العاصمة الإيرانية طهران، التقى فيها عددا من المسؤولين الإيرانيين.

إعادة الإعمار
وفيما يتعلق بإعادة إعمار غزة قال أبو مرزوق إن حماس ستظل ملتزمة بالهدنة التي توسطت فيها مصر والتي أنهت الحرب، إذا التزمت إسرائيل بها، وأضاف أن حماس لا تسعى لحرب جديدة مع إسرائيل، وتريد إعادة إعمار القطاع.

وقال "دون شك نحن معنيون بإعادة الإعمار ومعنيون بأن تصل كل مواد الإعمار إلى محتاجيها، وإلى من تهدمت بيوتهم، نحن معنيون ألا تعود الظروف التي أنتجت تلك الحرب السابقة".

وأضاف أبو مرزوق أن القطاع لم يتلق سوى 150 مليون دولار من أصل 2.7 مليار دولار تعهد مانحون دوليون بتقديمها لغزة لإعادة الإعمار.

المصدر : رويترز