استشهد الشاب الفلسطيني محمود عَدوان، البالغ من العمر 21 عاما، برصاص القوات الإسرائيلية في مخيم قلنديا شمال مدينة القدس فجر اليوم، وجاء ذلك أثناء مواجهات اندلعت بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال التي اقتحمت ودهمت المنازل لتنفيذ حملة اعتقال.

وذكر شهود عيان للجزيرة نت أن عدوان أصيب برصاص إسرائيلي حي أثناء تصديه بالحجارة لقوات الاحتلال في المنطقة الشمالية لمخيم قلنديا، الذي اقتحمته قوة كبيرة من وحدة دوفدوفان في ساعة متأخرة من الليل بحثا عن شاب آخر هو مجاهد حمد من حارة الياسمين.

وأوضح مراسل الجزيرة برام الله سمير أبو شمالة أن عشرات الشباب في المخيم خرجوا للتصدي للاقتحام الإسرائيلي، فرشقوا القوات بالحجارة والزجاجات الفارغة، لترد الأخيرة بإطلاق كثيف للرصاص الحي وقنابل الغاز، مما أسفر عن استشهاد عدوان وجرح فلسطيني آخر.

ونقلت مراسلة الجزيرة نت في رام الله ميرفت صادق عن مصدر في مجمع فلسطين الطبي أن عدوان استشهد قبل وصوله المستشفى إثر إصابته بعيار ناري دخل في الحلق واستقر برأسه، وأضافت المصادر أن الشهيد كان أسيرا في سجون الاحتلال، وهو الشهيد الثالث في المخيم في العام 2014.

الرواية الإسرائيلية
في المقابل، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن القوة قتلت الشاب بعد أن ألقى عبوة ناسفة محلية الصنع باتجاه القوة المتوغلة، وأضاف أن القوة أصابت شخصا آخر بجروح واعتقلته للتحقيق، غير أن شهود عيان بالمخيم نفوا الرواية الإسرائيلية، وأكدوا أن الشبان لم يلقوا أي عبوة ناسفة.

وأضاف مراسل الجزيرة أن المخيم يشهد الكثير من عمليات المداهمة والاعتقال الإسرائيلية.

ويأتي مقتل عدوان بعد نحو أسبوع على استشهاد الوزير الفلسطيني زياد أبو عين رئيس هيئة الاستيطان والجدار في منظمة التحرير الفلسطينية، إثر اعتداء تعرض له على يد جنود إسرائيليين في بلدة ترمسعيا قرب رام الله.

المصدر : وكالات,الجزيرة