قال مراسل الجزيرة في صنعاء إن الحكومة اليمنية انسحبت من جلسة البرلمان بعدما رفض نواب المؤتمر الشعبي العام منحها الثقة. وتم تأجيل الجلسة إلى يوم غد الأربعاء.

وقال المراسل سعيد ثابت إن الجلسة التي كانت مخصصة لمنح الثقة للحكومة لم تستمر أكثر من ربع ساعة، وقد غاب عنها رئيس الحكومة خالد بحاح، مشيرا إلى حصول مفاوضات قبل انعقاد الجلسة لم يتم فيها التوصل إلى حل.

وأكد المراسل أن نواب المؤتمرالشعبي اشترطوا أن تلتزم حكومة بحاح بعدم التعامل مع القرارات الأخيرة التي أصدرها مجلس الأمن بفرض عقوبات على الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح  مقابل منحها الثقة.

وقال النائب في البرلمان زيد الهاشمي لوكالة الأناضول إن رئيس المجلس يحيى الراعي قرأ بيانا قصيرا أوضح فيه أنه يتعذر عقد جلسة اليوم، دون إبداء أسباب واضحة لذلك، في حين أشار إلى مواصلة المجلس عقد جلساته غدا الأربعاء، مضيفا أن الوزراء قرروا الانسحاب من الجلسة بعد الإعلان عن تعذر عقدها وتأجيلها.

وكانت الحكومة اليمنية الجديدة قدّمت برنامجها العام إلى مجلس النواب خلال جلسة 8 ديسمبر/كانون الأول الجاري، وهي تنتظر الحصول على ثقة البرلمان -الذي يهيمن عليه نواب المؤتمر الشعبي- من أجل البدء في مزاولة مهامها وفقا للدستور اليمني.

ورفضت جماعة الحوثي حكومة بحاح وطالبت بتعديل تشكيلتها بحجة أنها تضم "فاسدين" وتخالف اتفاق السلم والشراكة المبرم يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

كما أعلن حزب المؤتمر الشعبي سحب أعضائه منها احتجاجا على ما اعتبره دعما من الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي للعقوبات الدولية على الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

المصدر : الجزيرة + وكالات