نتنياهو يجدد رفضه إنهاء الاحتلال بقرار أممي
آخر تحديث: 2014/12/15 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/15 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/23 هـ

نتنياهو يجدد رفضه إنهاء الاحتلال بقرار أممي

نتنياهو: سنرفض أي محاولة تضع الإرهاب داخل وطننا (أسوشيتد برس)
نتنياهو: سنرفض أي محاولة تضع الإرهاب داخل وطننا (أسوشيتد برس)

جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم رفضه المحاولات الفلسطينية في الأمم المتحدة لوضع جدول زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وذلك ردا على قرار القيادة الفلسطينية بالتوجه إلى مجلس الأمن للتصويت على قرار ينهي الاحتلال خلال عامين.

وقال نتنياهو إن بلاده "ستقف بحزم ضد أية محاولة لإملاء شروط"، مشددا على أن إسرائيل "لن تقبل إجراءات أحادية محددة بسقف زمني في وقت ينتشر فيه الإرهاب الإسلامي عبر العالم".

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن نتنياهو قوله قبيل مغادرته إلى روما حيث يلتقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري، "سنرفض أي محاولة تضع هذا الإرهاب داخل وطننا".

وكانت القيادة الفلسطينية قررت الأحد طرح مشروع قرار فلسطيني عربي للتصويت في مجلس الأمن يضمن تحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي في فترة مدتها عامان.

وينص مشروع القرار على إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمته شرقي القدس، ويعتبر الاستيطان باطلا وغير شرعي.

وفور الإعلان الفلسطيني عن هذا القرار، رفض نتنياهو أمس بشكل قاطع فكرة انسحاب إسرائيل من الضفة الغربية وشرقي القدس المحتلتين في غضون عامين.

وقال إن هناك احتمالا بأن تتعرض إسرائيل لهجوم سياسي لإرغامها على التراجع إلى الحدود التي كانت قائمة قبل حرب عام 1967.

كيري (يمين) التقى نظيره الروسي في
روما اليوم الاثنين (الأوروبية)

محادثات
ويلتقي نتنياهو اليوم بجون كيري الذي يقوم بزيارة لأوروبا لمدة ثلاثة أيام يكثف خلالها مشاوراته بشأن مبادرة الدول الأوروبية الهادفة إلى إحياء ما يسمى عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل في مجلس الأمن.

وعقب هذا اللقاء، يتوجه الوزير الأميركي إلى باريس في اليوم نفسه لإجراء محادثات مع نظراء أوروبيين، ثم إلى لندن للاجتماع مع كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ووفد من وزراء الخارجية العرب.

يشار إلى أن مسؤولا كبيرا في وزارة الخارجية الأميركية أشار إلى أن بلاده "لم تقرر بعد ما إذا كان صدور قرار من مجلس الأمن هو الطريق الصحيح"، مضيفا أن "هذه الأمور في حالة تغير مستمر، ومن السابق لأوانه مناقشة وثائق ذات وضع غير مؤكد الآن".

يذكر أن الأردن وزع على مجلس الأمن -المؤلف من 15 عضوا- مشروع قرار عربي يدعو إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بحلول نوفمبر/تشرين الثاني 2016. وقد اعترفت برلمانات عدة دول أوروبية مؤخرا بدولة فلسطين، وهو ما اعتبرته واشنطن "سابقا لأوانه".

المصدر : الجزيرة + وكالات