قال مصدر عسكري صومالي إن مسلحين من حركة الشباب المجاهدين قتلوا عشرة جنود على الأقل وأحرقوا عربتين عسكريتين، بعد هجومهم صباح اليوم الاثنين على قاعدة عسكرية في جنوب الصومال.

وقال الضابط في الجيش الصومالي، عدن نور، لوكالة رويترز إن مقاتلين من حركة الشباب "هاجموا قواتنا العسكرية الساعة الثالثة صباحا في منطقة شبلي السفلى وقتلوا عشرة جنود وأحرقوا عربتين عسكريتين مزودتين بمدافع مضادة للطائرات".

من جهته، أعلن المتحدث العسكري باسم حركة الشباب الشيخ عبد العزيز أبو مصعب مسؤولية الحركة عن الهجوم، مؤكدا أن 14 جنديا صوماليا قتلوا فيه.

ويأتي الهجوم بعد ساعات من اعتقال نحو مائتي شخص يشتبه في انتمائهم إلى حركة الشباب ومليشيات عشائرية في العاصمة مقديشو.

وكانت قوات مشتركة بين الاتحاد الأفريقي والجيش الصومالي قد شنت هجوما على الحركة هذا العام، وطردت مقاتليها من آخر معاقلهم الرئيسية.

ونفذت حركة الشباب -خلال الأسابيع الماضية- هجمات متتالية استهدفت أماكن حساسة في مقديشو، آخرها هجوم استهدف قافلة تابعة للقوات الأفريقية كانت تمرّ بالقرب من مطار مقديشو.

المصدر : رويترز