أعدم تنظيم الدولية الإسلامية 13 شخصا بمحافظة صلاح الدين (شمالي بغداد) بشبهة تشكيل قوة مناهضة له، في حين قُتلت عناصر من الشرطة ومن تنظيم الدولة في هجمات واشتباكات بمحافظة الأنبار (غربي العراق)، وعُثر على جثث في العاصمة بغداد.

وقالت مصادر في محافظة صلاح الدين إن الأشخاص الذين أعدمهم تنظيم الدولة أمس من أبناء ناحية العلم (شرقي مدينة تكريت) الخاضعة للتنظيم منذ يونيو/حزيران الماضي.

وأضافت المصادر أن هؤلاء كانوا ضمن نحو مائتي شخص اعتقلهم التنظيم قبل أيام للاشتباه في انتمائهم لقوة عشائرية تشكلت لمحاربته. وكان التنظيم أعدم في الأسابيع القليلة الماضية عشرات من أفراد الشرطة في الموصل وفي مناطق شمالي بغداد بحجة "عم توبتهم"، وأعدم آخرين بحجة تشكيل "صحوات".

وسيطر التنظيم بدءا من يونيو/حزيران الماضي على أجزاء واسعة من محافظة نينوى (شمالي البلاد)، ولاحقا على أجزاء من محافظات صلاح الدين وديالى وكركوك (شمالي بغداد) والأنبار (غرب).

واستعادت القوات العراقية والبشمركة الكردية بمساعدة طيران التحالف الدولي بعض المناطق في نينوى وديالى وصلاح الدين، لكن التنظيم تمكن مع ذلك من الاستيلاء على مناطق أخرى، خاصة في محافظة الأنبار.

video

قتلى وجثث
ميدانيا أيضا، قالت مصادر للجزيرة إن سيارة مفخخة انفجرت أمس الاثنين في مدينة بيجي (شمالي محافظة صلاح الدين)، مما أدى إلى قتل وجرح عدد من أفراد القوات العراقية.

وأضافت المصادر أن المدينة ما زالت تشهد مواجهات بين القوات الحكومية ومقاتلي التنظيم الذين تمكنوا الأحد من السيطرة على الجزء الغربي من المدينة.

وتعرضت مدينة تكريت (مركز محافظة صلاح الدين) أمس لقصف مدفعي وصاروخي كثيف من القوات العراقية ومليشيات الحشد الشعبي.

وفي منطقة البغدادي بالأنبار، شنّ مقاتلو تنظيم الدولة هجوما آخر على المنطقة في محاولة لتوسيع نفوذه مع إحكام سيطرته على عدد من المناطق غرب قضاء هيت (شمال غربي الرمادي)، لكن مسلحي العشائر تصدوا للهجوم، وفقا لمصادر محلية.

وقتل الأحد والاثنين ستة من الشرطة وعشرة من تنظيم الدولة في اشتباكات وقصف متبادل بمحيط الرمادي التي يسيطر التنظيم على أجزاء منها، حسب مصادر من العشائر والشرطة.

من جهة أخرى، عثر أمس على جثتي رئيس المجلس البلدي لناحية بني سعد بمحافظة ديالى وعضو بالمجلس بعد أيام من اختطافهما على يد مليشيا مسلحة أثناء خروجهما من مطار بغداد، كما عثرت شرطة ديالى على جثة موظف بمستشفى المقدادية، وفقا لمصادر أمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات