أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 28 من مسلحي جماعة الحوثي ومن تنظيم القاعدة والقبائل في اشتباكات بمدينة رداع في محافظة البيضاء وسط اليمن. وقد أعلن الحوثيون سيطرتهم على أرحب (شمالي صنعاء)، حيث فجّروا دارا للقرآن ومنازل، كما قاموا بعزل محافظ الحديدة (غربي البلاد).

وقال المراسل عثمان البتيري إن 14 من مسلحي الجماعة -التي تسمى أيضا "أنصار الله"- ومثلهم من عناصر القاعدة في جزيرة العرب والقبائل قتلوا في الاشتباكات التي دارت مساء السبت وصباح الأحد في مناطق برداع.

وأضاف أن مسلحي القاعدة والقبائل شنوا فجر الأحد هجوما بالقذائف على مواقع للحوثيين في منطقة "حمة صرار"، ثم اشتبكوا معهم بالأسلحة الرشاشة، وفجروا لاحقا سيارة للحوثيين في منطقة "دار نجد"، دون معرفة حصيلة التفجير.

ووفقا لمراسل الجزيرة، فإن مسلحي الحوثي ردوا على هجوم "حمة صرار" بتفجير أربعة منازل بحجة أن أصحابها ضالعون في العمليات الأخيرة ضدهم. وأشار إلى اجتماع لشيوخ قبائل المنطقة أعلنوا في ختامه أنهم لن يسمحوا للحوثين بالبقاء في البيضاء.

ومنذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي تشهد رداع مواجهات دامية بين الحوثيين من جهة، ومسلحي القبائل والقاعدة من جهة أخرى. وكان الحوثيون اجتاحوا صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول الماضي، وتوسعوا لاحقا نحو محافظات الحديدة (غرب) وإب والبيضاء وذمار وتعز (وسط).

video

سيطرة بأرحب
وكانت جماعة الحوثي أعلنت في وقت سابق الأحد سيطرتها على مديرية أرحب (شمالي صنعاء) إثر اشتباكات مع قبائل المنطقة استمرت أياما.

وقالت مصادر قبلية إن الحوثيين فجروا أكبر دار للقرآن الكريم في أرحب، وتضم الدار مدرسة ومسجدا ومساكن للطلاب، كما فجّروا سبعة منازل في المنطقة قالوا إنها تعود لأعضاء أو متعاطفين مع تنظيم القاعدة، بالإضافة إلى مقر لحزب التجمع اليمني للإصلاح.

وجاءت التفجيرات بعد ساعات من "اتفاق سلم" وقعته الجماعة مع قبائل المنطقة. وقال القيادي في جماعة الحوثي محمد البخيتي إن مسلحي الجماعة سيطروا بالكامل على مديرية أرحب بعد اقتحام عشرين منطقة فيها و"تطهيرها من الجماعات التكفيرية"، حسب تعبيره.

من جهته، نقل مدير مكتب الجزيرة في صنعاء عن بيان لجماعة أنصار الشريعة التابعة للقاعدة أن اثنين من عناصر الجماعة قتلا وفقد ثلاثة آخرون في معارك أرحب.

مظاهرة بصنعاء ضد دمج الحوثيين في الأجهزة الأمنية والعسكرية (غيتي)

عزل ومظاهرات
سياسيا، قال مسؤول بمحافظة الحديدة (غربي اليمن) لوكالة الأناضول إن جماعة الحوثي كلفت اليوم حسن الهيج بالقيام بأعمال المحافظ بدلا من صخر الوجيه الذي تم تعيينه سابقا بقرار جمهوري.

وأضاف أن 14 من مجموع 26 من مديري المديريات في المحافظة وقعوا -بعد لقاءات عقدتها معهم الجماعة- على قرار بإقالة المحافظة الوجيه، الذي هدد مؤخرا بالاستقالة احتجاجا على ممارسات الحوثيين في المحافظة. وكانت جماعة الحوثي عزلت مؤخرا محافظ عمران (شمالي صنعاء).

وفي محافظة إب (وسط اليمن)، جرح الأحد شخص واعتُقل اثنان من طلاب المدارس في مدينة القاعدة أثناء مشاركتهم في مسيرة لشباب وطلاب المدارس رفضا لوجود المليشيات الحوثية في المحافظة.

وطالب المشاركون في المسيرة برحيل الحوثيين، كما طالبوا ببسط هيبة الدولة. وأطلق الحوثيون الرصاص الحي في الهواء وفرقوا المسيرة. وقال مراسل الجزيرة عثمان البتيري إن محافظة إب لا تعتبر حاضنة مذهبية للحوثيين.

وكان مئات اليمنيين تظاهروا السبت في صنعاء ضد دمج الحوثيين في الأجهزة الأمنية والعسكرية، في علامة أخرى على المعارضة الشعبية المتزايدة لسياسة الجماعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات