قتل شرطي وأصيب آخر صباح اليوم الأحد في هجوم شنه مجهولون بالقرب من قسم للشرطة في مدينة العريش بشمال سيناء، وذلك بعد يومين من إعلان السلطات المصرية مقتل 16 "إرهابيا" في المنطقة.

وقالت مصادر أمنية إن مسلحين مجهولين كانوا يستقلون سيارة أطلقوا النيران على الشرطيين بالقرب من قسم الشرطة أثناء ذهابهما إلى مقر عملهما ثم لاذوا بالفرار.

وأضافت المصادر أن الشرطي الأول توفي في الحال، بينما أصيب الثاني ونقل إلى مستشفى العريش العسكري للعلاج. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث حتى اللحظة. 

ويأتي هذه الهجوم بعد يومين من إعلان الجيش المصري مقتل 16 شخصا وصفهم بـ"الإرهابيين" واعتقال أربعة آخرين بمحافظة شمال سيناء. 

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة حملة عسكرية موسعة منذ شهور لتعقب من تصفهم بالعناصر "الإرهابية والتكفيرية والإجرامية" في عدد من المحافظات -وعلى رأسها شمال سيناء- وتتهمهم السلطات المصرية بالوقوف وراء هجمات مسلحة استهدفت عناصر شرطية وعسكرية ومقار أمنية.

وعقب هجوم قتل فيه 31 من الجنود وجرح ثلاثون آخرون في 24 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بنقطة كرم القواديس العسكرية -والذي أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس (اسمها الجديد جماعة "ولاية سيناء") مسؤوليتها عنه- فرضت السلطات المصرية حالة طوارئ، وأقرت حظرا للتجوال في عدد من مناطق شمال سيناء.

وقررت أيضا إغلاق معبر رفح مع غزة، وإقامة منطقة عازلة تفصل القطاع عن الأراضي المصرية وهدمت مئات البيوت هناك.

المصدر : وكالات