دارت اليوم معارك عنيفة بين المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام في ريف حلب، وادعى كل طرف تحقيق تقدم. في غضون ذلك واصل النظام استهدافه بالطائرات والمدفعية والدبابات مناطق في ريف دمشق، أما في ريف إدلب فتواصل المعارضة مساعيها للسيطرة على معسكري الحامدية ووادي الضيف.

وأفاد مراسل الجزيرة في شمالي سوريا بأن معارك عنيفة تدور بين قوات المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام في قرية الملاح بريف حلب. وقالت المعارضة إنها قتلت عدداً من جنود النظام ودمرت آليات، إثر تصديها لهجوم شنته قوات النظام على قرية الملاح.

من جهتها قالت وكالة (سانا) السورية الرسمية للأنباء -نقلا عن مصدر عسكري- إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة تحكم سيطرتها على مزارع الملاح بالكامل، وعلى منطقة جنوب وغرب حندرات، بريف حلب.

وذكر ناشطون أن قوات النظام قصفت بالصواريخ بلدة حريتان بريف حلب الشمالي مما تسبب في إصابة طفلين.

وأمس قالت مصادر في المعارضة إنها تمكنت من قتل 12 فردا من قوات النظام وإصابة سبعة آخرين، بينهم جنود إيرانيون، إثر تجدد الاشتباكات بين الجانبين في منطقتي البريج والمناشر شمالي مدينة حلب.

ولم تكشف المعارضة المسلحة عن خسائرها في الاشتباكات التي تأتي في إطار محاولات قوات النظام الضغط على الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة لإحكام حصار مدينة حلب.

video

دمشق وريفها
وذكر اتحاد التنسيقيات المعارض أن كتائب المعارضة المسلحة تصدت اليوم لمحاولة قوات النظام التسلل إلى وادي عين ترما بريف دمشق. في حين استهدفت قوات النظام بالمدفعية والدبابات مناطق في الغوطة الشرقية وفي مدينة الزبداني بريف دمشق.

واندلعت أشتباكات عنيفة أمس بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة المسلحة في منطقتين بالعاصمة دمشق، بينما خرقت قوات النظام الهدنة بقصفها بلدة ببيلا جنوب دمشق.

وقالت مصادر في المعارضة إن الثوار استهدفوا بقذائف المدفعية قوات النظام المتمركزة في مبنى مستشفى الكباس على الطريق المتحلق الجنوبي في دمشق، كما اندلعت اشتباكات على أطراف حي جوبر مع تجدد محاولات قوات النظام اقتحام الحي.

وفي الوقت نفسه، أفاد ناشطون بأن قوات النظام قصفت الأحياء السكنية في بلدة ببيلا جنوب دمشق في خرق جديد للهدنة المتفق عليها في البلدة.

ولقي مدني مقتله برصاص قناص في مخيم الوافدين بريف دمشق. بينما ذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن الثوار اعتقلوا العشرات ممن أسموهم "الخلايا النائمة" التابعة لقوات النظام في بلدة ‫‏زبدين، مشيرة إلى أن التحقيقات ما زالت جارية معهم.

إدلب
وفي محافظة إدلب (شمالي البلاد)، ذكر ناشطون أن مقاتلي المعارضة سيطروا على حواجز العبوس والمياه والمداجن والقاروط في معسكر الحامدية بريف إدلب الجنوبي. كما سيطرت المعارضة على حاجزي الضبعان والزعلانة في وادي الضيف الشديد التحصين بريف إدلب.

وكانت شبكة سوريا برس قد ذكرت أمس أن الجبهة الإسلامية بالاشتراك مع جبهة النصرة بدأتا عملية التمهيد لاقتحام معسكري الحامدية ووادي الضيف في ريف إدلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات