خسائر للنظام بإدلب ومعارك عنيفة بحلب
آخر تحديث: 2014/12/15 الساعة 01:39 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/15 الساعة 01:39 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/23 هـ

خسائر للنظام بإدلب ومعارك عنيفة بحلب

شنت قوات المعارضة المسلحة الأحد هجوما هو السادس من نوعه والأعنف على معسكرين في إدلب، وقتلت العشرات من قوات النظام، كما دارت معارك عنيفة في ريف حلب وسط تضارب الأنباء بشأن مكاسب وخسائر الطرفين.

وأعلنت مصادر في المعارضة المسلحة أن قواتها قتلت نحو خمسين من جنود النظام في هجوم على معسكري وادي الضيف والحامدية في معرة النعمان بريف إدلب، وتمكنت جبهة النصرة من السيطرة على حواجز الضبعان والزعلانة والمقلع في محيط معسكر وادي الضيف، بينما سيطرت حركة أحرار الشام على حواجز العبوس والمياه والمداجن في محيط معسكر الحامدية.

وأفاد مراسل الجزيرة ميلاد فضل بأن الهجوم هو الأعنف على المعسكرين اللذين حاولت المعارضة خمس مرات على مدى عامين السيطرة عليهما، وأكد ناشطون استحواذ قوات المعارضة على كميات من الأسلحة وتدمير خمس دبابات.

في الأثناء، أفاد مراسل الجزيرة في شمال سوريا بأن معارك عنيفة تدور بين المعارضة والنظام في قرية الملاح بريف حلب. وأكدت الهيئة العامة للثورة السورية سقوط نحو ثلاثين قتيلاً من قوات النظام، معظمهم من جنسيات غير سورية.

وأضافت الهيئة أن الاشتباكات تجددت عند بلدتي نبل والزهراء (شمال حلب)، حيث استهدفت قوات المعارضة تجمعات لقوات النظام في البلدتين بصواريخ غراد، كما تدور معارك في حي جمعية الزهراء بمدينة حلب.

وفي المقابل، ذكرت وكالة (سانا) السورية الرسمية للأنباء أن جيش النظام يسيطر على مزارع الملاح بالكامل، وعلى منطقة جنوب وغرب حندرات، بريف حلب.

video

معارك متفرقة
في غضون ذلك، واصل النظام استهدافه بالطائرات والمدفعية والدبابات مناطق في ريف دمشق.

وفي دمشق، تعرض حيا القابون وجوبر لقصف متقطع بالمدفعية وقذائف الدبابات، وسط اشتباكات متقطعة، في وقت تجددت فيه المعارك بمحيط بلدة زبدين بالغوطة الشرقية.

وأفادت الهيئة السورية للإعلام بإصابة عدد من المدنيين نتيجة القصف المدفعي الذي استهدف مدينة جاسم في درعا، مع تواصل القصف على بلدتي نوى والمسيفرة، بينما تستمر المعارك في قرية الشيخ مسكين.

ووثقت الهيئة العامة للثورة السورية مقتل خمسة مقاتلين من حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بريف الحسكة، وأضافت أنهم قتلوا على يد أحد عناصر الحزب أثناء انشقاقه للالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية.

وذكرت الهيئة أن الحزب الكردي قد جنّد المئات من الشباب العرب إجباريا، مخيرا سكان الحسكة بين الرحيل أو انضمام أحد أفراد العائلة إلى صفوف مليشياته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات