أصدر التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب العسكري في مصر بيانا نعى فيه سقوط قتيل برصاص قوات الأمن في مظاهرات رافضة للانقلاب في بلدة بلطيم بمحافظة كفر الشيخ، في حين تواصلت المظاهرات الليلية المنددة بحكم العسكر في مختلف المحافظات.

وقال التحالف إنه يحمل الانقلابيين مسؤولية مقتله, ويعاهد ذوي القتلى والمعتقلين على الاستمرار حتى الخلاص والقصاص، ودعا الشعب المصري إلى مواصلة الاصطفاف والانضمام إلى الحراك الثوري في أسبوع "معا نكمل ثورتنا".

وفي اتصال مع الجزيرة قال مصطفى سعد -وهو أحد شهود العيان من محافظة كفر الشيخ- إن المتظاهرين خرجوا عقب صلاة العصر في مسيرة اعتادوا على تنظيمها منذ عام ونصف كل جمعة وثلاثاء في بلدة بلطيم.

وأضاف سعد أن المتظاهرين فوجئوا بمسارعة سيارات عناصر الأمن إلى المكان وبإطلاق الرصاص الحي مباشرة على المتظاهرين، مما أدى إلى مقتل شاب (23 عاما) وإصابة آخرين، مؤكدا أن إصابات بعضهم خطيرة.
 
وأضاف أن عناصر الأمن كانوا يواجهون هذه المظاهرات الدورية في السابق بإطلاق طلقات الخرطوش والغاز المدمع، لكنهم سارعوا هذه المرة إلى استخدام الرصاص الحي دون إنذار.

من مظاهرة مؤيدة لعودة الشرعية أمس الجمعة في القاهرة (غيتي)

مظاهرات ليلية
في غضون ذلك تواصلت المظاهرات الليلية في مختلف محافظات مصر رفضا للانقلاب العسكري.

ففي منطقة حلوان بالقاهرة، نظم تحالف دعم الشرعية مسيرة رددت هتافات مناهضة لحكم العسكر, وطالبت بعودة الشرعية.

وفي مدينة الإسكندرية شمالا، نظم التحالف أكثر من تسع مسيرات ليلية بأحياء المدينة المختلفة.

أما في مدينة الفيوم بصعيد مصر، فخرجت مظاهرة ليلية للتنديد بالانقلاب العسكري وحكم العسكر. كما طالب المتظاهرون بمحاكمة قادة الانقلاب وإطلاق سراح المعتقلين ووقف ممارسات التعذيب في السجون.

وتأتي هذه المسيرات، ضمن فعاليات جمعة "معا سنكمل ثورتنا" التي دعا لها تحالف دعم الشرعية، للمطالبة بالقصاص من قتلة المتظاهرين والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين وانهاء الانقلاب.

المصدر : الجزيرة