صدت قوات البشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق هجوما لتنظيم الدولة الإسلامية على جبل سنجار، وفي غضون ذلك قتل التنظيم 19 شرطيا وحاصر آخرين بعد مهاجمته بلدة الوفاء بمحافظة الأنبار، كما تمكن من إحراز تقدم بمحافظة صلاح الدين.

وقالت قوات البشمركة إنها صدت هجوما شنه مسلحو التنظيم على منطقة كابار في جبل سنجار (التابع لمحافظة نينوى شمالي العراق)، وقالت إن الهجوم ما زال متواصلا.

وأوضح مراسل الجزيرة في كردستان العراق أن القتال لم يتوقف في منطقة جبل سنجار حيث يسعى التنظيم إلى تدمير أحد المزارات المقدسة لدى الطائفة الإيزيدية في قرية كابار.

في هذه الأثناء استمرت عمليات قصف مقاتلي التنظيم من الجو بواسطة طائرات التحالف الدولي لوقف تقدمهم باتجاه سنجار.

على صعيد آخر تعاني نحو ألف عائلة تقطعت بها السبلُ على الجبل أوضاعا إنسانية صعبة مع هطل الأمطار وانخفاض درجات الحرارة وانقطاع كافة الطرق البرية المؤدية إلى الجبل حيث يسيطرعليها مقاتلو التنظيم.

هجوم بالأنبار
في غضون ذلك قتل تنظيم الدولة الإسلامية اليوم 19 شرطيا على الأقل وحاصر آخرين داخل مقرهم في بلدة الوفاء في محافظة الأنبار (غربي البلاد) التي يسيطر التنظيم على مساحات كبيرة من أراضيها.

وبالسيطرة على بلدة الوفاء (45 كيلومترا غرب الرمادي مركز الأنبار) يصبح تنظيم الدولة مسيطرا على المزيد من البلدات إلى الغرب من الرمادي منها هيت وكبيسة. ويخوض التنظيم معركة ضد القوات الحكومية منذ شهور للسيطرة على الرمادي.

video

وتعليقا على الهجوم الذي تعرضت له بلدة الوفاء، قال رئيس بلديتها حسين كسار إن قوات الشرطة تقاتل تنظيم الدولة منذ أمس الجمعة لكن نقص الذخيرة أجبرها على التقهقر فخسرت البلدة ولجأت لأحد مقرات الشرطة داخل البلدة. وأضاف أنه يشعر بالإحباط لأن البلدة لم تتلق أي دعم من الحكومة لمواجهة التنظيم.   

وقال إن قوات الشرطة ومقاتلي العشائر الموالين للحكومة اضطرت للانسحاب إلى مركز للشرطة ففرض تنظيم الدولة حصارا عليهم. وحذر من أن هذه القوات ستُباد إن لم تسارع الحكومة لإنقاذهم من تنظيم الدولة.

تقدم بصلاح الدين
من ناحية ثانية قالت مصادر للجزيرة في محافظة صلاح الدين إن مقاتلي تنظيم الدولة تمكنوا من الدخول إلى الجهة الغربية من مدينة بيجي (210 كلم شمال بغداد)، والسيطرة على أحياء فيها بعد اشتباكات انتهت بانسحاب القوات العراقية منها.

وفي نفس المحافظة ولكن هذه المرة في سامراء (125 كيلومترا شمال بغداد)، أفادت مصادر للجزيرة بأن صاروخا أُطلق من داخل بلدة المعتصم باتجاه مروحيتين كانتا تحلقان مساء أمس في سماء بلدة الطريشة الواقعة غرب المعتصم.

وأضافت المصادر أن الصاروخ تمكن من إصابة إحدى هاتين المروحيتين وإسقاطها مما أدى إلى انفجارها ومقتل كل من كان على متنها.

المصدر : الجزيرة + وكالات