أفاد مدير مكتب الجزيرة في صنعاء سعيد ثابت بأن الحوثيين شنوا صباح اليوم السبت هجوما على مديرية أرحب شمالي العاصمة اليمنية في محاولة لاقتحامها, لكنهم يُجابَهون بمقاومة عنيفة.

وقال ثابت إن مسلحي جماعة الحوثي وبأعداد كبيرة هاجموا المديرية -وهي جزء من محافظة صنعاء- من عدة محاور، مستخدمين الأسلحة الثقيلة. وأضاف أن مسلحي القبائل يبدون مقاومة شرسة مع أنهم يدافعون عن بلدتهم فقط بالأسلحة المتوسطة والخفيفة.

وتابع أن المسلحين القبليين قتلوا سبعة حوثيين في الاشتباكات التي وقعت أمس في أرحب. يذكر أن اتفاقا أُبرم قبل أشهر بين قبائل أرحب والحوثيين إثر وساطة قامت بها لجنة رئاسية.

وحسب مدير مكتب الجزيرة بصنعاء, فإن الجولة الجديدة من القتال بدأت إثر استحداث جماعة الحوثي نقطة تفتيش على طريق أرحب, ومحاولة اغتيال أحد شيوخ قبائل المنطقة.

ووفقا لمصادر قبلية, فقد أصيب الشيخ محمد مبخوت نوفل ونجله وثلاثة من مرافقيه الأربعاء الماضي إثر إطلاق نار من نقطة تفتيش استحدثها الحوثيون قرب معسكر جبل "الصمع" الذي كان تابعا لقوات الحرس الجمهوري سابقا.

يذكر أن الحوثيين سيطروا في يوليو/تموز الماضي على محافظة عمران شمالي صنعاء, وسيطروا في سبتمبر/أيلول الماضي على العاصمة.

من جهتها, نقلت وكالة أنباء الأناضول عن مصادر قبلية أن معارك عنيفة اندلعت صباح اليوم بين مسلحي القبائل والحوثيين في منطقتي زيدان وحبار شمالي مديرية أرحب، وفي منطقتي بني عتبان وقيداس غربيها.

وأضافت المصادر أن الاشتباكات خلفت قتلى وجرحى من الطرفين, مشيرة إلى استقدام الحوثيين دبابة إلى قرية الرجو في المديرية. ويسعى الحوثيون إلى توسيع سيطرتهم حيث سيطروا كليا أو جزئيا بعد صنعاء على محافظات غربي اليمن ووسطه، بينها الحديدة وإب والبيضاء, وباتوا على مشارف مدينة تعز.

ويواجه الحوثيون مقاومة مسلحة كما هو الحال في محافظة البيضاء، حيث تكبدوا خسائر كبيرة في معارك لا تزال تدور بينهم وبين مسلحين من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وعناصر قبلية.

المصدر : وكالات