اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي محيط مدرسة الرسول الأعظم في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية حيث تستعد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لإقامة مهرجان في ذكرى انطلاقتها الـ27، بينما شارك الآلاف في مسيرة حاشدة في قطاع غزة بدعوة من حماس إحياء للذكرى.

وقال مراسل الجزيرة نت في الخليل عوض الرجوب إن قوات الاحتلال أطلقت الغاز المدمع على جمهور المجتمعين في المكان وحطمت منصة الاحتفال التي أعدتها الحركة لمهرجانها في الحي الجنوبي للمدينة والذي يخضع لسيطرة إسرائيلية كاملة.

وأفاد المراسل باندلاع مواجهات بين أنصار الحركة الذين وصلوا للمشاركة في المهرجان وقوات الاحتلال التي أطلقت وابلا من الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المدمع، وأصيب ثلاثة فلسطينيين بالرصاص الحي وستة بالرصاص المطاطي والعشرات بحالات اختناق.

وعلى الطرف المقابل أوضح المراسل أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية فرضت إجراءات أمنية مشددة في عدة مناطق بالخليل تؤدي إلى منطقة المهرجان، حيث أقامت عددا من الحواجز الأمنية على الطرق والمفترقات المؤدية إلى المنطقة ودققت في هويات المارة واحتجزت عددا منهم.

وأضاف مراسل الجزيرة نت أن أجهزة السلطة احتجزته وصادرت بطاقته الشخصية والكاميرا الخاصة به لبعض الوقت، كما أوقفت مراسل قناة الأقصى الفضائية.

مواجهات بين قوات الاحتلال
وأنصار حماس في الخليل
(الجزيرة)

من جهتها أكدت عضوة المجلس التشريعي عن حركة حماس سميرة الحلايقة أن المخابرات الإسرائيلية تتصل منذ أسبوع مع نواب وقيادات من الحركة وتهددهم بالاعتقال إذا شاركوا أو نظموا فعاليات للحركة في ذكرى الانطلاقة.

وأضافت في حديثها للجزيرة نت أن ما يجري جزء من حملة تستهدف منع الحركة من تنظيم أي فعاليات مع حلول ذكرى انطلاقتها التي توافق يوم 14 ديسمبر/كانون الأول، مشيرة إلى أنها تفاجأت من حجم الإعداد لإفشال المهرجان من قبل سلطات الاحتلال والسلطة الفلسطينية.

مسيرة حاشدة
وفي قطاع غزة نظمت حركة حماس مسيرة حاشدة أطلقت عليها "مسيرة المائة ألف" احتفالا بالذكرى السنوية الـ27 لانطلاقتها.

وشارك الآلاف من مؤيدي الحركة وعناصرها في المسيرة التي انطلقت من معظم مساجد شمالي قطاع غزة عقب صلاة الجمعة ورفع المشاركون فيها رايات الحركة، ورددوا الهتافات المؤيدة لجناحها المسلح كتائب عز الدين القسام.

وقال القيادي بحماس فتحي حماد في كلمة له إن "هذه المسيرة التي يشارك فيها أكثر من مائة ألف والتي خرجت من كل مناطق شمالي قطاع غزة، بمثابة إعلان لفشل سياسة الحصار"، معتبرا أنها دليل على التفاف الشعب الفلسطيني حول برنامج وخيار المقاومة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة