نشر حساب على موقع التدوينات القصيرة تويتر أمس وثائق ومراسلات "سرية" بين الرباط ومسؤولين وصحفيين غربيين تتعلق بملف الصحراء الغربية، مما دفع المغرب لاتهام الجزائر بالوقوف وراء هذا التسريب.

وتتحدث آخر الوثائق -التي نشرها الحساب المعروف باسم "كريس كولمان24"- عن "دعم المنسقة السابقة للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون لتقرير المصير في الصحراء الغربية"، كما تحدثت عن حوار بين الرباط وتل أبيب، وزيارة لمسؤولين إسرائيليين للمغرب.

كما نشر الحساب مراسلات خاصة عن ملف الصحراء الغربية بين وزارة الخارجية المغربية ومقر سفارتها لدى الأمم المتحدة وتحمل طابع "سري جدا".

وقد اتهم الناطق باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي أمس الجزائر بـ"الوقوف وراء تسريب وثائق سرية لوزارة الخارجية المغربية، أغلبها يتعلق بملف الصحراء، ونشرها"، وأضاف الخلفي -في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع الأسبوعي للحكومة- أن "المغرب يتعرض لحملات مسعورة من الجزائر تستهدف مؤسساته والتشويش عليها دون أن تتمكن من تحقيق أهدافها".

جماعات الضغط
ومنذ بداية أكتوبر/تشرين الأول الماضي نشر الحساب على فيسبوك ثم على تويتر وثائق تتعلق بطريقة عمل الرباط عن طريق جماعات ضغط في الخارج للدفاع عن موقفها في ملف الصحراء، حيث فاق عدد هذه الوثائق الألفين ويحمل أغلبها ختم "سري جدا".

ورغم أنه تم إغلاق الكثير من الحسابات وروابط المواقع التي تنشر تلك الوثائق، باستثناء الحساب على تويتر، فقد عاد "كريس كولمان 24" لنشر المزيد من الوثائق، وأشار إلى أنه يملك ستة غيغابايتات من الوثائق.

ولم يتم التعرف لحد الآن على هوية الشخص أو الجهة التي تقوم بنشر هذه الوثائق، ولم تنجح وسائل الإعلام المغربية في ربط الاتصال بها.

وفي سياق متصل، اتهمت بعض الصحف المغربية الحساب باختراق البريد الإلكتروني لمباركة بوعيدة وهي الوزيرة المنتدبة لدى وزير الخارجية والتعاون المغربي، ونشر عدد من الصور الشخصية لبوعيدة، إلى جانب عدد من المراسلات "السرية" مع وزراء أجانب. وعلى إثر هذا الاختراق، رفعت الوزيرة المغربية دعوى ضد مجهول بتهمة المس بحياتها الشخصية.

المصدر : وكالات