أكد مصدر مسؤول اليوم الجمعة أن طائرات تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر قصفت عدة مواقع بمدينة زوارة (غرب) قرب الحدود مع تونس، في حين أعيد فتح مراكز الشرطة والسجون ومقرات الأمن بمدينة بنغازي (شرق) للمرة الأولى منذ أكثر من عام بعد استعادة القوات الموالية للحكومة السيطرة جزئيا عليها.

وقال رئيس بلدية زوارة حافظ بن ساسي إن طائرات حربية تابعة لقوات حفتر قصفت بعيد صلاة الجمعة عدة مواقع بمنطقة بوكماش التابعة لمدينة زوارة، مما أدى إلى وقوع أضرار جسيمة في المنازل، مشيرا إلى عدم تسجيل أضرار بشرية بسبب خلو المنطقة من سكانها النازحين.

وطالب بن ساسي المجتمع الدولي "بتحمل مسؤوليته تجاه حماية المدنيين المستهدفين من قبل طائرات حفتر المدعوم من دول عربية معروفة".

وفي السياق ذاته، أكد القيادي بكتيبة الشهداء التابعة لقوات فجر ليبيا وسيم جنات أن نوع الطائرات التي قصفت منطقة بوكماش، التي تسيطر عليها قوات فجر ليبيا، تؤكد تبعيتها لقوات حفتر.

واتهم القيادي الميداني قوات حفتر بارتكاب "جرائم حرب باستهداف مناطق سكنية وأخرى ضد مباني حكومية عامة"، مؤكدا أن قوات فجر ليبيا لا تستخدم المنازل في تخزين السلاح أو التجمع العسكري كما تدعي قوات حفتر، حسب قوله.

بنغازي
وفي الجانب الشرقي من البلاد، قال المتحدث باسم القوات الأمنية في بنغازي طارق خراز إن العمل استؤنف في كل مراكز الشرطة في بنغازي باستثناء المناطق التي لا يزال القتال فيها مستعرا. كما ذكر متحدث باسم القوات العسكرية الخاصة أن القوات الخاصة سترافق دوريات الشرطة التي كانت قد توقفت بسبب الكمائن.

وقال مسؤولون أمنيون إنه أعيد فتح نحو خمسة مراكز للشرطة وسجنين ومكتب الجوازات بالمدينة، بالإضافة لمقر المخابرات المحلي.

وكانت مراكز الشرطة قد أغلقت لأكثر من عام بسبب الهجمات المتكررة بالقذائف الصاروخية، كما اضطر الكثير من عناصر الشرطة والجيش للتواري عن الأنظار بعد انتشار موجة من الاغتيالات.

وكان مراسل الجزيرة في بنغازي أحمد خليفة قد أكد الليلة الماضية أن هدوءا حذرا يسود المدينة بعد مقتل 12 جنديا من قوات حفتر في تفجيرين منفصلين استهدفا مواكبهم العسكرية، في حين أطلقت قوات لحفتر تتمركز في منطقة أرض زواوة عشوائيا قذائف على منطقة الصابري التي يتحصن داخلها مقاتلو مجلس شورى ثوار بنغازي، وهو ما أسفر عن تدمير سيارات تركها أصحابها عند نزوحهم.

ويشار إلى أن طائرات حفتر استهدفت عدة مدن ومناطق غربي ليبيا خلال الأسابيع الماضية، مثل طرابلس وغريان وزوارة، في حين تتواصل المعارك منذ أغسطس/آب الماضي في مناطق غرب العاصمة بين قوات فجر ليبيا وقوات حفتر.

المصدر : وكالات