قالت مصادر للجزيرة إن 15 مقاتلا من تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا اليوم الجمعة في قصف جوي على بلدة المعتصم الواقعة جنوب شرق سامراء بمحافظة صلاح الدين، بينما قضى آخرون في اشتباكات بين التنظيم والجيش العراقي غرب الرمادي بمحافظة الأنبار غرب البلاد.

وذكر مراسل الجزيرة في أربيل أن القوات العراقية تحاصر بلدة المعتصم استعدادا لشن هجوم كبير وواسع لاستعادتها من تنظيم الدولة الذي سيطر عليها قبل أيام. وتقع البلدة على الطريق المؤدي من جهة الجنوب إلى مدينة سامراء (125 كلم شمال غرب بغداد).

وقد أمر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مليشيا تابعة له بالتأهب لمحاربة تنظيم الدولة الذي يسعى للسيطرة على مدينة سامراء، حيث كان يوجد مرقد اثنين من أئمة الشيعة. وقال مكتب الصدر إن الصدر أمر مقاتلي سرايا السلام بأن يكونوا "على أهبة الاستعداد لتلبية نداء الجهاد خلال 48 ساعة، والانتظار إلى حين صدور تعليمات أخرى".

وتسيطر على وسط سامراء قوات الجيش العراقي، وقد سبق لسرايا السلام أن خرجت من المدينة قبل شهرين، لكن بيان الصدر الأخير يشير إلى أنها قد تعود إذا بدأ مقاتلو تنظيم الدولة المتمركزون في المناطق القريبة من المدينة المُطلة على نهر دجلة، في الانقضاض عليها.

الصدر دعا مليشيا سرايا السلام للاستعداد لمقاتلة تنظيم الدولة في سامراء (الجزيرة)

خريطة السيطرة
وتخضع المناطق الصحراوية القريبة من سامراء من ناحية الشرق والغرب لسيطرة تنظيم الدولة، في حين يسيطر الجيش العراقي على الطريق المؤدي من الجنوب إلى سامراء. كما يسيطر التنظيم على بلدتي المعتصم والإسحاقي الواقعتين على الطريق نفسه.

وذكر عقيد في قيادة العمليات العسكرية بسامراء أن تنظيم الدولة يخطط -فيما يبدو- إما لشن هجوم مباشر على سامراء أو الدخول في حرب استنزاف لصرف انتباه القوات الحكومية عن معارك تدور في الشمال للسيطرة على مدينة تكريت. وقد أرسلت وزارة الدفاع تعزيزات إلى محافظة صلاح الدين لوقف تقدم تنظيم الدولة في المحافظة الواقعة شمال العراق.

معارك بالأنبار
من جانب آخر، ذكر مراسل الجزيرة أن اشتباكات بين تنظيم الدولة والجيش العراقي غرب الرمادي خلفت قتلى وجرحى. وأشارت مصادر للجزيرة إلى أن 17 شخصا من عائلة واحدة قتلوا في قصف جوي غرب الرمادي بمحافظة الأنبار.

وفي المحافظة نفسها، تضاربت الأنباء بشأن الأوضاع الميدانية في مدينة هيت، حيث تقول مصادر عراقية إن تنظيم الدولة سيطر على عدة بلدات غرب المدينة. وأورد ناشطون أن التنظيم يسيطر على منطقة الجبهة المطلة على الطريق السريع غرب الرمادي، كما قتل عددا من القوات العراقية واستولى على أسلحة وعتاد.

وفي سياق آخر، ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن شخصا قتل وأصيب أربعة آخرون بجروح إثر سقوط قذائف هاون في الساعات الأولى من اليوم على غرب مدينة كربلاء في جنوب العراق، والتي يزورها ملايين الشيعة لإحياء ذكرى أربعينية الحسين بن علي التي تصادف يوم غد السبت.

من جانب آخر، ذكرت شبكة أخبار العراق أن ما يسمى قوات الحشد الشعبي (شيعية) التي تقاتل مع الجيش العراقي دمرت أكثر من ثلاثين منزلا بالمفخخات في منطقة الجزيرة بسامراء. وكان تنظيم الدولة قد انسحب من المناطق التي سيطر عليها في بلدة مكيشيفة.

المصدر : وكالات,الجزيرة